Accessibility links

الرئيس السوداني البشير يصل إلى اريتريا ويجتمع مع الرئيس إسياس للبحث في علاقات البلدين


قالت الحكومة الاريترية إن الرئيس السوداني عمر حسن البشير وصل إلى اريتريا الاثنين في أول رحلة له إلى الخارج منذ إصدار المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحقه في الرابع من مارس/آذار.

وأكد وزير الإعلام الاريتري علي عبده وصول الرئيس السوداني إلى اريتريا. وأضاف انه في اجتماع مع الرئيس اسياس وهما يناقشان العلاقات الثنائية. وقال إنه لا داعي للقلق بشأن المحكمة الجنائية الدولية.

وأضاف: "أن الرئيس البشير يقوم بزيارة ليوم واحد وهي زيارة عادية جدا بين رئيسين. وهو يلبي دعوة الرئيس اسياس افورقي."

وقال وزير الإعلام الاريتري إن هدف الزيارة هو تأكيد تضامن بلاده مع السودان الذي تسعى القوى الدولية المسيطرة على العالم إلى استفزازه، وأضاف في لقاء مع "راديو سوا": "القضية ليست بين المحكمة الجنائية والسودان بل تشكل تحريضاًَ سياسياً إزاء استقلالية وسلامة شعوب القارة."

وأكد الوزير عبدو لـ"راديو سوا" أنه لا يمكن اعتراض طائرة الرئيس السوداني، وقال: "تتمتع الدولتان ومجالهما الجوي بالسيادة، وليس لأي جهة الحق في الدخول إلى مجالهما الجوي."

وأضاف وزير الإعلام الاريتري الاثنين أن "اريتريا تعتبر أن قرار المحكمة الجنائية الدولية غير مسؤول ويشكل إهانة لذكاء البلدان الأفريقية."

أفورقي يندد بقرار المحكمة

وكان افورقي قد وجه دعوة إلى البشير في 11 مارس/آذار للإعراب عن تضامنه مع الرئيس السوداني وذلك بعد سبعة أيام من إصدار المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال في حق البشير بعد اتهامه بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب في إقليم دارفور غرب السودان.

وقالت الحكومة الاريترية في دعوتها إن "المسرحية التي تقوم بإعدادها ما يسمى بالمحكمة الجنائية الدولية تظهر بوضوح موقفا معاديا للناس ومؤامرة تقوم بها قوى خارجية."

ومثل السودان، تتسم العلاقات بين اريتريا والدول الغربية خاصة الولايات المتحدة بالفتور.

وأدانت عدد من الدول العربية والصين الحليف الرئيسي للسودان، قرار المحكمة الجنائية الدولية ودعت إلى تعليق المذكرة.

ويواجه البشير خمسة اتهامات بالجرائم ضد الإنسانية واتهامين بارتكاب جرائم حرب، كما أنه أول رئيس يتم إصدار مذكرة اعتقال بحقه أثناء فترة حكمه.

زيارة البشير لم يعلن عنها مسبقا

ولم يتم الإعلان عن زيارة البشير إلى اريتريا في وسائل الإعلام السودانية، حتى أن المقربين منه في الحكومة لم يكونوا على اطلاع على خططه للسفر.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية السودانية ردا على سؤال عن زيارة الرئيس إلى أسمره "لا أعرف شيئا عن هذه الزيارة."

وقد أصدرت الأحد هيئة علماء السودان فتوى تؤكد "عدم جواز" توجه الرئيس السوداني إلى الدوحة لحضور القمة العربية في 29 و30 من الشهر الجاري خوفا من "كيد الأعداء" و"لتفويت الفرصة عليهم".

ولا توجد شرطة تابعة للمحكمة الجنائية الدولية وبالتالي فإنها تدعو الدول الموقعة على اتفاقية تأسيس المحكمة إلى تطبيق المذكرات الصادرة عنها.

ولم تصادق اريتريا على ميثاق روما الذي أنشئت المحكمة على أساسه رغم أنها مدعوة بصفتها إحدى الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى التعاون مع المحكمة.

وبالإضافة إلى احتمال اعتقاله في قطر، يخشى بعض المسؤولين في السودان اعتراض دول أخرى الطائرة الرئاسية التي تقل البشير فور خروجه من المجال الجوي السوداني.
XS
SM
MD
LG