Accessibility links

مصدر فلسطيني رفيع المستوى يرجح وقوف حزب الله وراء محاولة التفجير الفاشلة في حيفا


نقلت صحيفة هآرتس عن مصدر رفيع المستوى في السلطة الفلسطينية لم تكشف عن هويته قوله إنه يرجح، طبقا لمعلومات استخباراتية، تورط جماعة حزب الله اللبنانية أو منظمة لها صلة بإيران في محاولة التفجير التي استهدفت مركزا تجاريا في مدينة حيفا مساء السبت الماضي.

ونقلت الصحيفة عن هذا المصدر، أن لدى السلطة الفلسطينية معلومات استخباراتية دقيقة تشير إلى أن حزب الله كان يحاول منذ فترة تجنيد أعضاء في كل من فتح وحماس والجهاد الإسلامي في محاولة للوصول إلى نشطاء في تلك الفصائل لشن هجوم داخل إسرائيل.

ونقلت الصحيفة عن المصدر الفلسطيني قوله إن هدف حزب الله يتمثل في شن هجوم كبير داخل إسرائيل انتقاما لمقتل قائده العسكري عماد مغنية في دمشق في فبراير/ شباط 2008 في عملية يحمل حزب الله اسرائيل المسؤولية عنها.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته أيهود أولمرت قد اعتبر في الاجتماع الأسبوعي لحكومته الأحد الماضي أن إسرائيل تجنبت وقوع كارثة في حيفا السبت، مؤكدا عزم السلطات التحرك ضد المجموعات الإرهابية.

محاولات لشن هجمات عند الخط الاخضر

يأتي ذلك فيما أشارت صحيفة هآرتس إلى أن الأسابيع القليلة الماضية شهدت ارتفاعا طفيفا في محاولات شن هجمات على طرفي الخط الأخضر مما دفع بقوات الأمن إلى بحث احتمال وجود علاقة بين كل تلك الأحداث.

وكان ضابطان في الشرطة الإسرائيلية قد قتلا الأسبوع الماضي في وادي الأردن في هجوم أعلن في اتصال هاتفي مجهول أن "وحدات مغنية" تقف وراءه.

غير أن مسؤولا في جهاز الأمن الداخلي (شين بيت) قال إنه لا يوجد هناك أي شيء يشير إلى ارتفاع في "النشاط الإرهابي" بشكل عام داخل إسرائيل.

ونقلت الصحيفة عن المصدر قوله: "خلال الأشهر الماضية كانت هناك تحذيرات حول تعليق الهجمات... غير أننا لم نكتشف أي توجه غير معتاد يدل على وجود موجة إرهاب جديدة."

XS
SM
MD
LG