Accessibility links

الرئيس البشير يعتزم زيارة دول افريقية بعد زيارته الخاطفة إلى اريتريا ومحادثاته هناك


عاد الرئيس السوداني عمر البشير مساء الاثنين إلى الخرطوم قادما من اريتريا حيث قام بزيارة خاطفة هي الأولى له إلى الخارج منذ إصدار المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحقه.

وقد التقى البشير الاثنين الرئيس الاريتري اسياس افورقي في زيارته الرسمية الأولى هذه إلى الخارج منذ صدور مذكرة المحكمة الجنائية الدولية.

البشير سيواصل زياراته لدول افريقية

وأكد المستشار الرئاسي نافع علي نافع أن "الرئيس البشير سيواصل زياراته لدول أفريقيا".

من جانبه قال وزير الخارجية السودانية دينق الور في مؤتمر صحافي في مطار الخرطوم أن "أي دعوة تصل إلى الرئيس ستجري دراستها عن كثب لأننا لسنا في وضع عادي حاليا. وهي يجب أن تبحث من وجهة نظر أمنية".

لم يتقرر بعد من سيمثل السودان في القمة

وكان مسؤولون سودانيون صرحوا الأسبوع الماضي بان البشير سيتوجه في نهاية آذار/مارس إلى الدوحة للمشاركة في قمة الجامعة العربية.

لكن المتحدث باسم الرئيس محجوب فضل أكد عدم اتخاذ أي قرار بعد بشأن الشخصية التي سترأس الوفود السوداني إلى القمة العربية.

وحثت الصحف السودانية وهيئة علماء السودان الرئيس البشير على عدم التوجه إلى القمة العربية حيث يقتضي ذلك ترك المجال الجوي السوداني.

ولا توجد شرطة تابعة للمحكمة الجنائية الدولية وبالتالي فإنها تدعو الدول الموقعة على اتفاقية تأسيس المحكمة إلى تطبيق المذكرات الصادرة عنها.

ولم تصدق قطر على ميثاق روما المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية وقد وجهت الدعوة إلى الرئيس السوداني للمشاركة في القمة العربية.

إلا أن مدعي هذه المحكمة لويس مورينو أوكامبو أكد في 4 مارس/آذار الماضي "إن عمر البشير لا يحظى بحصانة .. ويمكن اعتقاله فور سفره ودخوله المجال الجوي الدولي".

XS
SM
MD
LG