Accessibility links

البيت الأبيض يقول إن مبادرة الرئيس أوباما حيال إيران توفر فرصة للبدء بعلاقة جديدة بين البلدين


أعلن البيت الأبيض الاثنين أن الرسالة التي وجهها الأسبوع الماضي الرئيس باراك أوباما إلى القادة الإيرانيين تقدم لهم الفرصة لبدء علاقة جديدة بين البلدين، معربا عن الأمل بأن يغير النظام الإسلامي في إيران من تصرفاته.

وكان المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله خامنئي قد أعلن السبت من جهته أنه يتوقع أيضا تغييرا في التصرف من قبل الولايات المتحدة ليس بالكلام فحسب بل أيضا بالأعمال.

وردا على سؤال صحافي حول ما إذا كان يعتبر رد خامنئي على أوباما رفضا أو إشارة مشجعة، اعتبر المتحدث روبرت غيبس أن رسالة أوباما كانت فرصة للكلام بشكل مباشر مع الإيرانيين ومع قادتهم للتشديد على إمكانية إقامة علاقة جديدة ومتغيرة تقوم على حقوق ومسؤوليات متشاركة.

وأضاف المتحدث من دون أن يحدد نوع التغيير الذي تريده واشنطن، أن الرئيس يعتقد أن الوقت قد حان لحدوث تغيير من هذا القبيل، وانه يأمل بأن يعمل القادة الإيرانيون ما بوسعهم لتغيير تصرفاتهم.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد قام ببادرة تاريخية من خلال توجهه مباشرة للقادة الإيرانيين عارضا عليهم تجاوز 30 عاما من العداوة، في رسالة وجهها إليهم ليل الخميس بمناسبة العام الفارسي الجديد.

ورد خامئني السبت بالقول إنه مستعد لتغيير موقفه في حال قامت الولايات المتحدة بتغيير موقفها حيال إيران بالأفعال وليس فقط بالأقوال.
XS
SM
MD
LG