Accessibility links

قائد إسرائيلي يعتبر أن حماية الجنود من نيران الفلسطينيين في غزة ساهم في سقوط قتلى بين المدنيين


قال قائد إسرائيلي شارك في الحرب على غزة إن جهود الضباط الإسرائيليين لحماية جنودهم من نيران الفلسطينيين أثناء الحرب التي استمرت 22 يوما ربما ساهمت في سقوط قتلى بين المدنيين دون داع.

وقال تسفيكا فوجل وهو ضابط بقوات الاحتياطي ساعد في الإشراف على الحملة العسكرية على غزة أن القوات الإسرائيلية كانت تعتبر أي شخص لا ينصاع للأوامر بمغادرة منطقة القتال على انه مقاتل محتمل من حماس.

وقال انه كان يتعين على الجنود أن يقرروا بشكل معقول أن الشخص الموجود في مجال نظرهم إذا كان يمثل تهديدا لهم قبل أن يطلقوا النار عليه.

هذا وتتعرض إسرائيل لانتقادات بسبب عدد القتلى في الحرب في غزة.

وفي سياق أخر، تجمع مئات العرب عند مدخل مدينة أم الفحم العربية في إسرائيل صباح الثلاثاء لمنع مسيرة ينظمها اليمين الإسرائيلي المتطرف، وقال ميكي روزنفيلد الناطق باسم الشرطة الإسرائيلية إن الشرطة نشرت نحو ثلاثة آلاف عنصر داخل مدينة أم الفحم وفي محيطها لمنع حصول مواجهات بين المعسكرين.

وتجمع المحتجون يرافقهم نواب وقيادات عربية، عند مدخل المدينة في الجليل منذ الصباح الباكر، قبل موعد وصول النشطاء الإسرائيليين من اليمين المتطرف، ويفترض أن يقود المسيرة الإسرائيلية التي سمحت بها الشرطة الخميس، ثلاث شخصيات من أقصى اليمين هم باروخ مارزيل وايتامار بن غفير والنائب مايكل بن آري.

وبن غفير من المقربين لباروخ مارزيل احد القادة السابقين لحزب كاخ المعادي للعرب واعتبر خارجا عن القانون في 1994، واستجوبت الشرطة الإسرائيلية بن غفير ومارزيل مرات عدة لاعتداءات على العرب. وحكم على مارزيل بالسجن مرات عدة مع وقف التنفيذ أو بالقيام بأشغال للصالح العام.

وتعد أم الفحم معقل الحركة الإسلامية لعرب إسرائيل. وكان عشرات المتظاهرين العرب قاموا بتعبئة في العاشر من فبراير/شباط لمنع مارزيل من التوجه إلى أم الفحم بعد فتح مراكز الاقتراع للانتخابات التشريعية الإسرائيلية.
XS
SM
MD
LG