Accessibility links

تجفيف مستنقعات في البصرة كانت تشكل وكرا للخارجين عن القانون


شهد قضاء الفاو في محافظة البصرة إنجاز مشروع بكلفة ملياري دينار لتجفيف المستنقعات المائية التي تكونت خلال الحرب العراقية الإيرانية في ثمانينات القرن الماضي، والتي تسببت في السنوات اللاحقة للحرب بالكثير من الأضرار البيئية في المنطقة.

وقال الناطق باسم لجنة دعم إعمار وخدمات البصرة رشيد الفهد إن المشروع الذي نفذته شركة محلية سيؤدي إلى معالجة المشاكل التي نتجت عن تلك المستنقعات في القطاع الزراعي، مضيفا في حديث مع مراسل "راديو سوا" في البصرة، أن المستنقعات التي تم تجفيفها كانت تمتد على مساحة بلغت حوالي 100 كيلومتر مربع، وقد كانت تشكل هدرا كبيرا في مياه الأنهار بالمحافظة.

وأضاف الفهد أن تجفيف تلك المستنقعات سيؤدي إلى الحد من نشاط المهربين الذين كانوا ينشطون في تلك المناطق الحدودية بسبب صعوبة ملاحقتهم فيها من قبل قوات الأمن، موضحا أن تلك المنطقة كانت تمثل "أحد أبرز مسارح الجريمة المنظمة في محافظة البصرة" لأنها كانت توفر ملجأ آمنا للخارجين عن القانون.

يذكر أن لجنة دعم إعمار وخدمات البصرة شكلها رئيس الوزراء نوري المالكي العام الماضي، وتم تخصيص منحة مالية قيمتها 100 مليون دولار للجنة لتنفقها على مشاريع إعادة إعمار المحافظة وتوفير الخدمات للمواطنين.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في البصرة ماجد البريكان:
XS
SM
MD
LG