Accessibility links

العاهل السعودي ينبه الى أن العالم لا يحترم إلا القوي ويؤكد أنه لا انتصار لأمة تحارب نفسها


حذر العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز الثلاثاء حذرمن عواقب الخلافات بين الدول العربية وخاصة بين الفصائل الفلسطينية، مؤكدا أن بلاده ستواصل جهودها من أجل تحقيق المصالحة العربية الكاملة ودعا إلى اليقظة ومضاعفة الجهود لمواجهة التحديات التي تواجه السعودية والأمة العربية والإسلامية.

خلافات أخطر من إسرائيل

وقال في خطاب شامل ألقاه في افتتاح أعمال السنة الأولى من الدورة الخامسة لمجلس الشورى إن من بين تلك التحديات "عدوان إسرائيلي عبث بالأرض فسادا" و"خلاف فلسطيني بين الأشقاء هو الأخطر على قضيتنا العادلة من عدوان إسرائيل يوازيه خلاف عربي وإسلامي يسر العدو ويؤلم الصديق، وفوق هذا كله طموحات عالمية وإقليمية، لكل منها أهدافه المشبوهة".

وتعهد العاهل السعودي بمواصلة الجهود لتحقيق المصالحة بين الدول العربية قائلا: "سوف نستمر، بإذن الله، حتى يزول كل خلاف مدركين بأن الانتصار لا يتحقق لأمة تحارب نفسها وأن العالم لا يحترم إلا القوي الصابر".

أزمة المال العالمية

وعلى الصعيد الاقتصادي، أكد الملك عبد الله أن السعودية تمكنت من تجنب الأسوأ من تداعيات الأزمة المالية العالمية، وقال :"استطعنا بفضل الله تجنيب الوطن أسوأ عواقبها ولا نزال نراقب الموقف بحذر ويقظة".

وأضاف متوجها إلى أعضاء المجلس "إن بلادكم تشارك مع بقية دول العالم الرئيسية في إيجاد الحلول لهذه أزمة وخاصة دورها في مجموعة العشرين".

ومن الرياض، وافانا فهد العصيمي بهذا التقرير عن كلمة الملك عبد العزيز:

XS
SM
MD
LG