Accessibility links

logo-print

بغداد تشهد عروضا فنية عشية يوم المسرح العالمي


يستعد الفنانون العراقيون لإحياء يوم المسرح العالمي غدا الأربعاء من خلال تقديم عروض في قاعة المسرح الوطني في بغداد تستمر حتى نهاية الشهر الجاري.

وأملت مديرة المسرح إقبال نعيم في لقاء مع وكالة الصحافة الفرنسية أن يكون الاحتفال هذا العام مختلفا عن السابق، مشيرة إلى أن المسرح العراقي بدأ ينتعش خلال العامين الأخيرين واسترد جزءا من عافيته.

وقالت نعيم إنه على الرغم مما تعرض له الفنانون والكتاب والمسرح بشكل عام خلال الأعوام الماضية في العراق، "إلا أن إيماننا كبير بدور الفنان الحقيقي في بناء بلده نظرا للدور الملقى على عاتقه في المجتمع."

الاحتفالات ستنطلق بمسرحية "الظلال" للمخرج هيثم عبد الرزاق والتي عرضت في وقت سابق من العام الحالي في برلين.

في هذا الإطار، قال المخرج هيثم عبد الرزاق إن "الفكرة العامة للعمل تتمثل في أهمية أن يسود القانون الحياة بدلا من الانتقام، ويعرض مرحلتين عاشهما العراقيون الأولى في ظل الفترة التي سبقت أحداث عام 2003، وما تلاها".

ومن أبرز الأعمال المسرحية التي ستقدم في هذه المناسبة مسرحية "صوت وصورة" للفنان سامي قفطان نظرا لظهور الفنانة الكفيفة ناهدة الرماح فيها للمرة الأولى على خشبة المسرح بعد غياب دام أكثر من 30 عاما في الخارج.

وقد غادرت الرماح العراق في سبعينات القرن الماضي بعد أن فقدت بصرها وهي تؤدي دورها في مسرحية "القربان" وأقامت في عدة بلدان أوروبية قبل أن تستقر في لندن.

ومن الأعمال الأخرى التي ستعرض في هذه المناسبة مسرحيات "خارج التغطية" للمخرج كاظم النصار و"التحدي" للمخرج اسعد الهلالي و"خرجت من الحرب سهوا" و"حلم في بغداد" و"حظر التجول".

يشار إلى أن المسرح العراقي شهد العام الماضي عودة إلى تقاليده القديمة بتقديم عروض مسائية إثر التحسن الأمني الملموس.

XS
SM
MD
LG