Accessibility links

logo-print

مطالبات تركمانية وعربية بحسم مشكلة تقاسم السلطات في كركوك


تسببت مشكلة تقاسم السلطات في مجلس محافظة كركوك والتي ما تزال تراوح مكانها، بأزمة بين قوائمه الرئيسية وشكلت محورا لاجتماعات أعضاء المجلس مع لجنة تقصي الحقائق البرلمانية.

وقال حسن توران عن القائمة التركمانية لمراسلة "راديو سوا" في كركوك، إن "المكون الكردي يبدي تحفظه دائما على دعوات الأعضاء العرب والتركمان في لجنة تقصي الحقائق، بشأن إسناد منصب رئيس المجلس للتركمان ويطالب بحل جميع القضايا دفعة واحدة في محاولة منه لتأخير الأمر".

وألقى المتحدث باسم المجموعة العربية محمد خليل باللائمة على قائمة التآخي الكردية لعدم استجابتها للحلول المطروحة، داعيا إلى عقد " جلسة رسمية" للإعلان عن تأييد العرب والأكراد لهذه الخطوة، "إذا كانت القائمة الكردية جادة" في ذلك.

من جانبه، أكد النائب محمد التميمي رئيس لجنة تقصي الحقائق أن اللجنة لم تنته من حسم هذه القضية لتنتقل "إلى قضايا التجاوزات على الأملاك العامة والخاصة وسجل الناخبين"، وغيرها من القضايا.

أيام قليلة بقيت على انتهاء الفترة المحددة لعمل اللجنة البرلمانية، ولم تتمكن من حسم أولى مهامها، الأمر الذي ولد قلقا لدى سياسيي كركوك من احتمال عدم إنجاز اللجنة عملها خلال الوقت المتبقي لذلك.

وكانت القائمة الكردية في مجلس المحافظة قد أعلنت في وقت سابق احتفاظها بمنصب المحافظ، وتخليها عن منصب رئيس المجلس الذي من المقرر أن يمنح للتركمان.
XS
SM
MD
LG