Accessibility links

منظمة الصحة تحث على التهوية لمقاومة مرض السل


أكدت منظمة الصحة العالمية أن التهوية وبعض أشعة الشمس قد تمثل خطوة كبيرة للحد من مخاطر السل داخل المستشفيات والسجون التي هي معاقل للمرض الرئوي المعدي.

كما رفعت المنظمة التابعة للأمم المتحدة في أحدث تقرير عالمي لها حول مكافحة السل صدر الثلاثاء إلى المثلين تقديرها لعدد المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسبةHIV المسبب لمرض الايدز الذين يصابون ويموتون بالسل وحذرت بشكل خاص من أن السلالات القاتلة تواصل الانتشار في كافة أنحاء العالم.

وأشارت ماريو رافيجليوني مدير قسم مكافحة السل بمنظمة الصحة العالمية إن مجرد فتح الأبواب يمكن أن يحد من فرص إصابة مرضى ونزلاء وأشخاص آخرين بالمرض الذي أدى إلى وفاة نحو 1.8 مليون شخص عام 2007 وذلك نظرا لنمو بكتريا السل بقوة في الهواء غير المتجدد.

ويشمل عدد الوفيات بالسل 1.3 مليون شخص لم يكونوا مصابين بفيروس HIV في و456 ألفا آخرين كانوا مصابين بالفيروس ولكن وفاتهم صنفت في الإحصاءات الصحية كوفيات ناجمة عن الإصابة بفيروس HIV تحديدا.

وقال كيفين دي كوك مدير قسم فيروس HIV والايدز بمنظمة الصحة العالمية إن المصابين بفيروس HIV والذين يعانون من ضعف المناعة يزيد احتمال إصابتهم بالسل عن الآخرين بأكثر من 20 مرة.

واوضح رافيجليوني الذي يقود معركة منظمة الصحة العالمية ضد السل منذ عام 2003 أن مخاطر انتقال المرض تكون مرتفعة بشكل حاد خلال رحلات الطيران التي تستغرق أكثر من ثماني ساعات ولدى الأشخاص الذين يجلسون في نطاق خمسة صفوف من مقعد الشخص المصاب.

وأردف أن في الطائرات نظام التهوية أفضل فعليا منه داخل أغلب المباني.

واستدل رافيجليوني ببحث يظهر أن الأشعة فوق البنفسجية يمكنها قتل بكتريا السل قائلا إن كافة جهود زيادة الضوء الطبيعي في السجون والمستشفيات قد تساعد في الحد من مخاطر الرذاذ الحامل للعدوى.
XS
SM
MD
LG