Accessibility links

logo-print

إقامة أول متحف لتأريخ فن الكاريكاتير في مصر


يسعى الفنان التشكيلي المصري محمد عبلة للحصول على مجموعات كاملة من الرسوم الكاريكاتيرية لأجيال مختلفة من الساخرين الذين أثروا الصحافة المصرية في القرن الـ20 بعد أن أسس أول متحف للكاريكاتير ويقع في قرية تونس بمحافظة الفيوم جنوب غربي القاهرة.

ومتحف الكاريكاتير الذي افتتح أول مارس/ آذار الجاري جزء من مركز الفيوم للفنون الذي أسسه عبلة منذ ثلاث سنوات ويطل على بحيرة قارون في الفيوم الواقعة على بعد نحو 100 كيلومتر جنوب غربي القاهرة.

وقال عبلة إن المتحف الذي يضم رسوما منذ بدايات القرن الـ20 هو الأول من نوعه في العالم العربي العربي، حيث يضم مجموعة نادرة لأصول رسوم الكاريكاتير في الصحافة المصرية منذ بدايات القرن الماضي.

وصدر عن المتحف بمناسبة افتتاحه كتاب يقع في 72 صفحة يضم مختارات من مقتنيات المتحف لرسامين منهم الفلسطيني زهدي العدوي والكسندر صاروخان المنحدر من أصل ارمني ومن المصريين محمد عبد المنعم رخا الذي يعد الأب المؤسس لفن الكاريكاتير العربي، وصلاح جاهين وأحمد طوغان.

ومن الأعمال التي يضمها الكتاب رسم لخريطة مصر وفيه يتدلى فرعا نهر النيل من البحر المتوسط ويلتقيان عند القاهرة ثم إلى الجنوب يمتد النهر لكن اثنين من اللصوص الملثمين يسحبان النهر كأنه حبل ليغيرا اتجاهه ويرى طفلان مصريان هذا الأمر فيسأل أحدهما صاحبه "واخذين مصر على فين؟".

وشعار المتحف الذي اختاره عبلة عبارة عن عامل يكنس الأرض وينظفها.

وفي رسم لعبد الغني أبو العينين يقول عبلة لمذيعة تلفزيونية إن رسام الكاريكاتير بيتعامل مع الفاسدين على أنهم قمامة لذلك اختار الكناس شعارا للمتحف.

وقال عبلة في مقدمة الكتاب إنه يهدي المتحف إلى روح الفنان زهدي العدوي، مضيفا أن المتحف فرصة لإعادة الاعتبار إلى الكاريكاتير الذي وصفه بالمهضوم حقه، حيث تعامل الرسوم باستهتار بعد نشرها في جريدة أو مجلة.
XS
SM
MD
LG