Accessibility links

اتهام مصر والسلطة الفلسطينية وإسرائيل وحماس بمسؤولية إغلاق معبر رفح


اتهمت منظمتان غير حكوميتين للدفاع عن حقوق الإنسان الثلاثاء إسرائيل ومصر والسلطة الفلسطينية وحركة حماس بمنع سكان قطاع غزة من السفر إلى الخارج عبر معبر رفح الحدودي مع مصر.

فقد أكد المركز القانوني لحرية التنقل "غيشا" ومنظمة أطباء لحقوق الإنسان-إسرائيل أن هذه الأطراف تمنع مرور الأفراد بين غزة ومصر لأسباب سياسية مع اتهام كل منها للأخرى بإغلاق المعبر.

ويعتبر معبر رفح، وهو الوحيد الذي لا تسيطر عليه إسرائيل، مغلق بشكل شبه دائم منذ أن أسرت مجموعات فلسطينية الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت في يونيو/حزيران 2006 على مشارف قطاع غزة.

واعتبرت المنظمتان أنه إذا كانت إسرائيل هي المسؤولة الرئيسية عن الوضع فإن جميع الأطراف الأخرى تسهم في الانتهاك المنهجي لحقوق سكان غزة بالإبقاء على المعبر مغلقا.

وذكرتا أن إسرائيل تحتفظ بسيطرة أساسية وغير مباشرة على المعبر. وأوضحتا أن مصر تتصرف بالشكل نفسه بسبب الضغوط الإسرائيلية ولأنها هي أيضا ترفض الاعتراف بحماس وتسعى إلى منع الاتصالات بين هذه الحركة الإسلامية الفلسطينية وبين جماعة الأخوان المسلمين المصرية المعارضة التي انبثقت عنها حماس.

وأكدتا أن حماس من جانبها تمنع وضع المعبر تحت إدارة قوات السلطة الفلسطينية التي ترفض بدورها مشاركة غريمتها حماس في تسييره.

وخلصت المنظمتان إلى أنه يتعين على جميع الأطراف المعنية الالتزام باحترام حقوق سكان غزة المليون ونصف المليون الذين يستخدمون كقطع شطرنج في المفاوضات السياسية.
XS
SM
MD
LG