Accessibility links

قائد قوات الحلف الأطلسي يتوقع علاقات صعبة بين واشنطن وموسكو


حذر القائد الأعلى للحلف الأطلسي الجنرال الأميركي بانتز كرادوك الثلاثاء من أن العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا تدخل في مرحلة شك مضيفا أنها ستكون صعبة على حد قوله.

واعتبر الجنرال كرادوك في تصريح مكتوب موجه إلى لجنة في الكونغرس "من المحتمل أن تصبح علاقات الولايات المتحدة مع روسيا أكثر صعوبة خلال السنوات المقبلة وأكثر من أي فترة منذ الحرب الباردة."

وقال إن مواقف موسكو "في جورجيا في أغسطس/آب 2008 وبالنسبة للتزويد بالغاز الطبيعي في يناير/كانون الثاني 2009 تظهر أن أهدافها الشاملة قد تكون إضعاف التضامن الأوروبي وتقليص النفوذ الأميركي بشكل منتظم،" في إشارة إلى الدعم العسكري الذي قدمته روسيا لمنطقتين انفصاليتين في جورجيا والخلافات مع أوروبا حول تسليم الغاز.

وجاء هذا التحذير في وقت تسعى إدارة الرئيس باراك أوباما إلى تخفيف التوتر الأميركي-الروسي وإجراء تنازلات حول نشر النظام الصاروخي في أوروبا الشرقية مقابل دعم دبلوماسي حول الملف النووي الإيراني.

وأشار الجنرال كرادوك الذي يتولى أيضا قيادة الحلف الأطلسي في أوروبا، في هذه الشهادة الموجهة إلى لجنة الأجهزة المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي إلى أن روسيا تعرض "ضمانة جديدة" تجاه جيرانها والدول الأوروبية التي تحتاج إلى الطاقة الروسية.

وأضاف "نحن في مرحلة شك في العلاقات الأميركية الروسية على أساس الخلافات المتعلقة بالأمن في أوروبا ودور روسيا في ما تعتبره جوارها وقرار روسيا إرسال قوات إلى جورجيا والاعتراف باوسيتيا الجنوبية وابخازيا."

XS
SM
MD
LG