Accessibility links

الأسد يشيد بالزيارات الأميركية إلى دمشق ويدعو لإعطاء أوباما مزيدا من الوقت


قال الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة نشرت اليوم الأربعاء إن الزيارات التي قامت بها وفود أميركية إلى دمشق مؤخرا كانت إيجابية، داعيا إلى إعطاء الإدارة الأميركية الجديدة مزيدا من الوقت لتشكل تصوراتها حول الوضع في المنطقة.

واعتبر الأسد في مقابلة مع صحيفة "السفير" اللبنانية أنه من المبكر الحكم على إدارة الرئيس أوباما فيما يتعلق بقضايا السلام، مشيرا إلى أن التحركات الأميركية في المنطقة تأتي في إطار سعي واشنطن إلى الاستماع لدول المنطقة ومواقفها والمساهمة في وضع تصور للسياسة الأميركية.

واتسمت اللقاءات التي أجراها مسؤولون أميركيون في دمشق، وفقا للأسد، بالتقارب الايجابي، مشيرا إلى إنها لم تحمل في فحواها أية إملاءات.

المصالحة العربية

وعلى الصعيد العربي، قال الأسد إن الأوضاع العربية غير جيدة وأن المصالحة ما زالت في مراحلها الأولية، معتبرا أنها لم تحقق أي قفزة نوعية بهذا الاتجاه.

وعول الرئيس السوري على انعقاد القمة العربية التي تعقد في العاصمة القطرية الدوحة نهاية الشهر الجاري، والتي من المزمع أن يشارك الأسد فيها، لتحقيق تطورات ملموسة باتجاه مصالحة عربية.

وتابع الأسد أن مشكلة الحكومات العربية تتركز في الكيفية التي تحاول بها حل الخلافات، موضحا أن الحوار والمصالحة لن يمكن الاتفاق عليهما إلى أن يتم الاتفاق على المبدأ.

وأعطى الأسد مثالا على ذلك بالقول إنه بدلا من الإعلان عن دعم لحماس أو لفتح، يتوجب الإعلان عن دعم الفلسطينيين.

وعن المفاوضات غير المباشرة بين سوريا وإسرائيل، أوضح الأسد أن الموقف السوري لا يرتبط بالداخل الإسرائيلي وأن أي تغيير داخلي يتعلق بالحكومة الإسرائيلية هو مجرد تكتيك، نافيا قطع المفاوضات بين دمشق وتل أبيب لأي أشواط بهذا الصدد.
XS
SM
MD
LG