Accessibility links

مصر تؤكد أنها لا تعتزم الاحتفال بالذكرى الـ30 لمعاهدة السلام مع إسرائيل


أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية حسام زكي الأربعاء أن بلاده لا تعتزم الاحتفال بذكرى مرور 30 عاما على توقيع معاهدة السلام مع إسرائيل التي تصادف غدا الخميس، دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل.

من جهتها، أعربت المتحدثة باسم السفارة الإسرائيلية في مصر شاني كوبر زوبيدا عن أسفها لعدم تلقي سفارة بلادها أي دعوات لمشاركة في احتفال بهذه المناسبة، مؤكدة عزم تل أبيب الاحتفال بهذه المناسبة في العديد من المدن الإسرائيلية.

ومن وجهة النظر المصرية، فإن الحرب الإسرائيلية الأخيرة في غزة وصعود اليمين إلى واجهة الساحة السياسية في إسرائيل عاملان يمنعان الاحتفال بهذه المناسبة.

وكانت مصر بقيادة الرئيس المصري الراحل أنور السادات أول بلد عربي يوقع معاهدة سلام مع إسرائيل عام 1979، والتي انسحبت بموجبها القوات الإسرائيلية من صحراء سيناء المصرية بعد أن احتلتها خلال حرب عام 1967.

ووقع السادات معاهدة السلام في كامب دافيد بالولايات المتحدة مع مناحيم بيغين مؤسس حزب ليكود، الذي يتزعمه الآن بنيامين نتانياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف.

ورغم أن العالم العربي قاطع مصر قرابة عشر سنوات بعد توقيعها معاهدة السلام، إلا أن هذه المعاهدة ظلت قائمة على الرغم من المواجهات العربية- الإسرائيلية وعدم توصل الفلسطينيين والإسرائيليين إلى تسوية للنزاع بينهما.

وتوسعت علاقات مصر وإسرائيل لتشمل المجالات الاقتصادية، حيث وقع البلدان اتفاقا لتصدير كميات كبيرة من الغاز المصري إلى إسرائيل، كما وقعا قبل أربع سنوات اتفاقية الـ "كويز" التي تستورد بموجبها مصر من إسرائيل مكونات تدخل في صناعة النسيج الذي يتم إعادة تصديره بعد ذلك إلى الولايات المتحدة من دون أي قيود جمركية.

جدير بالذكر أن حجم المبادلات التجارية بين مصر وإسرائيل بلغ 271 مليون دولار في 2008.
XS
SM
MD
LG