Accessibility links

دراسة: تناول المرأة الطعام أثناء المخاض غير ضار


أظهرت دراسة نشرت الأربعاء أن تناول المرأة الطعام أثناء فترة المخاض والولادة لم يعد من المحرمات الطبية.

وبينت دراسة نشرت في المجلة الطبية البريطانية British Medical Journal أن بتناول المرأة الطعام بين الطلقات لا يؤثر على مدة المخاض ولا عملية الولادة ولا يزيد من ضرورة إجراء عمليات قيصرية.

وقد كان الأطباء في كافة أنحاء العالم يحثون النساء على عدم الأكل وهن في حالة مخاض خشية أن يؤدي ذلك إلى دخول الطعام إلى المجاري التنفسية ثم إلى الرئتين في حال إجراء عملية قيصرية وهن تحت التخدير.

إلا أن مثل هذه الحالات انخفضت بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة بفضل استخدام التخدير الموضعي.

ولم تكن الدراسات في السابق حاسمة في هذه القضية، إلا أن فريق أبحاث يقوده اندرو شينان في كلية كنغز في لندن أجرى دراسة على أثر تناول الطعام أثناء المخاض على عملية الولادة.

وقسمت الدراسة نحو 2426 امرأة حامل في حالة صحية جيدة إلى مجموعتين، الأولى تسمح لها فقط بشرب الماء، وهو الأمر الذي يطبقه الأطباء.

أما المجموعة الثانية فقد تم تشجيعها على تناول الخبز والبسكويت والفواكه واللبن المخفف الدسم والمشروبات غير الكحولية وعصير الفواكه بشكل منتظم بين نوبات المخاض.

وأظهرت الدراسة عدم وجود اختلاف بين المجموعتين من ناحية الولادة الطبيعية ومدة المخاض ونسبة العمليات القيصرية.

حتى أن نسبة التقيؤ التي بلغت 35 بالمئة بين النساء كانت متساوية.

كما أن المولودين الجدد لم يتأثروا سواء بتناول الأم الطعام أم لا.
XS
SM
MD
LG