Accessibility links

logo-print

افتتاح المعرض الدولي الأول للكتاب في بغداد


افتتحت جامعة بغداد الأربعاء المعرض الدولي الأول للكتاب الذي يتضمن 12 ألف عنوان في مختلف الاختصاصات العلمية والثقافية والدينية، ويستمر تسعة أيام.

وقال عصام خضير مدير المعرض إن معظم الاختصاصات العلمية والثقافية والدينية وحتى ثقافة الأطفال حاضرة في المعرض، وهو الأول من نوعه من حيث الحجم وعدد العناوين منذ عام 2003.

وأضاف لوكالة الصحافة الفرنسية أن الكتب المعروضة تعود لأكثر من 100 دار نشر من أنحاء العالم، بينها الهند والولايات المتحدة وألمانيا وغيرها.

وعبر خضير، المدير الإقليمي لدار "الشرق الأوسط للتوزيع والنشر" عن اعتقاده بأن معظم "جامعاتنا تعرضت للتخريب وتعاني من تخلف في المناهج، فالمعرض يضم طبعات ومناهج حديثة يستفاد منها الطالب والأستاذ على حد سواء".

وبخصوص أسعار الكتب المعروضة، قال إنها جيدة مقارنة بأسعار الكتب في الخارج.

وأكد خضير أن تحسن الأوضاع الأمنية لعب دورا كبيرا في إقامة المعرض قائلا إن "وزير التعليم العالمي طلب قبل عام ونصف إقامة المعرض، لكننا رفضنا آنذاك بسبب تدهور الوضع الأمني".

من جهته، قال وكيل التعليم العالي والبحث العلمي عبد علي الطائي إن هذه المعارض تردف الحركة العلمية في البلاد مشيرا إلى رغبة العراق بإقامة معرض للكتاب سنويا.

وذكر أحد الأستاذة الجامعيين أن العراق كان "من أبرز الدول التي تهتم بالثقافة والكتاب والنشر، لكن الحروب وسياسية النظام السابق والحرب الأخيرة أبعدته عن الساحة الثقافية".

وتابع رافضا ذكر اسمه "أعتقد أن العراق سيستعيد عافيته مجددا ليأخذ مكانته الثقافية والعلمية بعد تحسن الأوضاع الأمنية وخروج قوات الاحتلال".
XS
SM
MD
LG