Accessibility links

واشنطن ترفض أي بديل للدولار وتتمسك به كعملة احتياطية رئيسية في العالم


جددت الولايات المتحدة اليوم الأربعاء رفضها للاقتراح الصيني الداعي إلى استبدال الدولار بسلة عملات احتياطية، مؤكدة ثقتها في أن الدولار سيظل العملة الاحتياطية الرئيسية في العالم.

وقال وزير الخزانة الأميركية تيموثي غايتنر في خطاب ألقاه أمام مجلس العلاقات الخارجية في نيويورك:

"أعتقد أن الدولار سيظل العملة الاحتياطية الرئيسية، وأعتقد أن ذلك سيستمر لفترة طويلة من الوقت. ونحن كدولة سنفعل كل ما يلزم للتأكد من المحافظة على الثقة في أسواقنا المالية وفي القدرة الإنتاجية لاقتصاد بلادنا".

قوة اقتصادية وسياسية

وجاءت تصريحات غايتنر بعد يوم من المؤتمر الصحافي الذي عقده الرئيس باراك أوباما في البيت الأبيض وأكد خلاله أن الدولار قوي جدا ولا توجد حاجة لاستبداله بعملة شاملة.

وأوضح أوباما أن سبب قوة الدولار حاليا تعود إلى أن المستثمرين يعتبرون أن اقتصاد الولايات المتحدة هو الأقوى في العالم مع نظام سياسي هو الأكثر استقرارا في العالم.

نظام اقتصادي جديد وكانت الصين قد اقترحت استخدام سلة العملات التي يتعامل بها صندوق النقد الدولي، وهي الدولار الأميركي واليورو والجنيه الإسترليني والين الياباني، كبديل للدولار الأميركي.

وقال حاكم المصرف المركزي الصيني تشو كسياوشوان في تقرير نشر على موقع المصرف الالكتروني إن الهدف هو إنشاء نظام اقتصادي عالمي جديد لا يتأثر بسهولة بسياسات بعض البلدان.

والصين مرتبطة بالنظام الحالي الذي يهيمن عليه الدولار وتتابع عن كثب نتائج سياسات إنعاش الاقتصاد التي تقرها إدارة باراك أوباما وما قد ينتج عنها من عواقب على الاحتياطي الصيني من العملات الأجنبية.

وأبدت الصين مرارا مخاوف على مستقبل احتياطها من العملات الأجنبية الذي تقارب قيمته ألفي مليار دولار لا سيما وأن قسما كبيرا منه بالدولار.

وكان صندوق النقد الدولي قد رحب أمس الثلاثاء بالفكرة الصينية. وقال مساعد المدير العام جون ليبسكي "انه اقتراح جدي. لا اعتقد أن الذين قدموه يعتبرونه مسألة ملحة ولكن بالأحرى مسألة على المدى الطويل تستحق أن تدرس وتبحث بشكل جدي".
XS
SM
MD
LG