Accessibility links

نتانياهو يشيد بحزب العمل ويقول إنه سيعرض حكومته على الكنيست الأسبوع القادم


أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف بنيامين نتانياهو اليوم الأربعاء انه سيعرض حكومته على الكنيست الأسبوع المقبل، داعيا أعضاء الكنيست إلى منح الثقة للحكومة الائتلافية الجديدة.

وقد رحب نتانياهو الذي يتزعم حزب الليكود اليميني بانضمام حزب العمل اليساري إلى حكومته الائتلافية الجديدة، وذلك بعد توصله إلى اتفاق مع زعيم الحزب أيهود باراك.

وقال نتانياهو في مؤتمر صحافي : "أود أن أثني على حزب العمل ، والسيد باراك وزملائه، لقيامهم بخطوة مهمة من اجل المصلحة الوطنية. اعتقد أننا بحاجة إلى حكومة قوية ومستقرة وحكومة وحدة وطنية.هذا ما دعوت إليه أثناء الانتخابات.وهذا ما دعوت إليه بعد الانتخابات.وهذا ما نحققه الآن".

ليفني: لست نادمة

بالمقابل، أعربت زعيمة حزب كاديما تسيبي ليفني الأربعاء عن انزعاجها من قرار حزب العمل الانضمام إلى حكومة نتانياهو .

وقالت ليفني لصحيفة يديعوت أحرونوت إن تصرف حزب العمل زاد من حالة عدم الثقة بين الشعب والمسؤولين المنتخبين، مشيرة إلى أنه من صالح الدولة إعادة تلك الثقة.

وقالت ليفني إنها لم تندم على عدم الانضمام إلى الحكومة القادمة، معتبرة أن استقرار حكومة لا تتمتع بتأييد البلاد أمر غير مهم.

انقسام في حزب العمل

هذا ورغم أن الاتفاق بين باراك ونتانياهو سيمنح حزب العمل عدة مناصب مهمة في الحكومة الجديدة، إلا أنه تسبب بانقسام في صفوف أعضاء الحزب.

وعلق ايتان كابل المسؤول في حزب العمل على قرار حزبه المشاركة في حكومة نتانياهو بقوله:

"من الخطأ أن يعني ذلك التفكك النهائي لما يعرف بحزب العمل. نعم التركيبة انهارت، لكن الأفكار بقيت. سأواصل القتال بكل جهدي ضد حكومة اليمين المتطرف بزعامة نتانياهو التي تضم أفيغدور ليبرمان الشخص الذي يضع موضع التنفيذ كل شيء أنا أعارضه في السياسة".

وبالمقابل اعتبرت عضو الكنيست عن حزب الليكود ليمور ليفانت أن مشاركة حزب العمل في الحكومة الجديدة أمّن لها الاستقرار من اجل التصدي لكل التحديات التي تواجهها إسرائيل:

"اعتقد أن حكومة كهذه ستكون قادرة على أن تكون مستقرة بشكل يؤهلها مجتمعة أن تعالج المشاكل والتحديات التي تواجه إسرائيل حاليا،ولكل المراحل أيضا، واعتقد انه أصبح لدينا الآن حكومة جيدة".
XS
SM
MD
LG