Accessibility links

logo-print

طوارئ في السودان لظهور حالات إصابة بشلل الأطفال


قال مسؤولو صحة في جنوب السودان إنهم يواجهون حالة طوارئ صحية بعد رصد 40 حالة إصابة بشلل الأطفال في منطقتهم.

وتحاول منطقة جنوب السودان الأقل نموا القضاء على المرض عقب عودته للظهور بعد انقطاع دام أربع سنوات.

وقال انتوني لاكو ستيفن المسؤول الكبير بوزارة الصحة في جنوب السودان إن هذه تعتبر حالة طوارئ صحية على مستوى البلاد.

وصرح مسؤولون من منظمة الصحة العالمية بأنهم أوفدوا فريقا يضم 20 خبيرا في محاولة للسيطرة على انتشار الفيروس المعدي بدرجة كبيرة الذي يصيب عادة الأطفال دون سن الخامسة.

وقال افيوورك أسيفا مدير برنامج مكافحة شلل الأطفال في الجنوب التابع لمنظمة الصحة العالمية إن المرض لا يظهر أي بادرة للانحسار وأمام الخبراء وقت محدود قبل موسم الأمطار.

وتصعب الأمطار الموسمية وانعدام الأمن من مهمة وصول فرق التطعيم إلى سكان المناطق النائية.

ويحاول جنوب السودان المتمتع بحكم ذاتي تحسين قطاع الصحة منذ إبرام اتفاق سلام عام 2005 أنهى 20 عاما من الحرب الأهلية مع الشمال.

وحتى مارس/ آذار عام 2008 اعتبر جنوب السودان خاليا من مرض شلل الأطفال ولم يشهد حالات جديدة منذ عام 2004 حين أصيب بالمرض 12 شخصا.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن حالة من بين 200 حالة إصابة تؤدي إلى شلل دائم وان ما يتراوح بين خمسة إلى 10 بالمئة من هذه الحالات تؤدي إلى الوفاة.
XS
SM
MD
LG