Accessibility links

logo-print

100 ألف سؤال على الإنترنت في انتظار أوباما


بعد يومين من مؤتمره الصحافي الرسمي في البيت الأبيض، يطل الرئيس باراك أوباما اليوم الخميس عبر الإنترنت للتخاطب مع عامة الأميركيين بشكل مباشر وصريح بعيدا عن النمط التقليدي الذي اعتادوا عليها.

ويسعى أوباما الذي نجح في استغلال الإنترنت خلال حملته الانتخابية الأخيرة، إلى توظيف نفس الإستراتيجية للتواصل مع مؤيديه ومختلف شرائح المجتمع الأميركي.

وسيجلس أوباما في نفس القاعة الشرقية للبيت الأبيض التي عقد فيها مؤتمره الصحافي الأخير. غير أن الحضور هذه المرة لن يكونوا من المراسلين الصحافيين والمحللين السياسيين بل مجموعة من 100 شخص يمثلون أساتذة مدارس وممرضين وموظفين يعملون في شركات صغيرة.

وسيرد الرئيس أوباما على أسئلة من الجمهور بالإضافة إلى أسئلة أخرى من موقع You tube وموقع البيت الأبيض على الإنترنت الذي تلقى وحده أكثر من 100 ألف سؤال حتى الآن.

ورغم أن مؤيدي أوباما يعتبرون هذا المؤتمر الصحافي "الشعبي" محاولة لإشراك المواطن الأميركي العادي في العملية السياسية، إلا أن بعض الجمهوريين اعتبروا أن البيت الأبيض يسعى بذلك للتهرب من الأسئلة الصعبة واختيار أسئلة يروق لأوباما الإجابة عليها.

جدير بالذكر أن استطلاعات الرأي الأخيرة أكدت أن أوباما لا يزال يحظى بشعبية جيدة في الولايات المتحدة رغم الصعوبات التي تواجهها إدارته لإقرار الموازنة المالية الجديدة للبلاد.

XS
SM
MD
LG