Accessibility links

logo-print

منظمات يهودية أميركية تدين نشر كاريكاتير ينتقد إسرائيل وتعتبره معاديا للسامية


أدانت منظمتان يهوديتان كاريكاتيرا سياسيا رسمه الفنان الكاريكاتيري بات أوليفانت ونشر أمس الأربعاء في صحف في أنحاء الولايات المتحدة على أنه معاد للسامية.

ويشبه الكاريكاتير نجمة داوود بالرموز النازية التي كانت سائدة قبل الهولوكوست، وفي الكاريكاتير شخصية مقطوعة الرأس ترتدي الزي النازي وتلاحق شخصية امرأة كتب عليها "غزة".

وقال مركز سيمون ويزنثول، وهو مجموعة حقوقية يهودية تضم 400 ألف عضو ومركزها في لوس أنجلوس، إن الكاريكاتير يقصد منه تشويه صورة إسرائيل ووصفها بأنها وحشية.

وقال المركز في بيان له إن رسومات كاريكاتيرية "مثل هذه ألهمت ملايين الناس إلى الكراهية في ثلاثينيات القرن الماضي وساعدت على تهيئة الأوضاع للإبادة الجماعية التي قام بها النازيون".

ودعا المركز وسائل الإعلام إلى إزالة الكاريكاتير من مواقعها الإلكترونية.

هذا وأصدرت رابطة مناهضة التشويه بيانا وصف الكاريكاتير بأنه "معاد للسامية بطريقة شنيعة".

وقال أبراهام فوكسمان المدير الوطني للرابطة إن الكاريكاتير يصف سياسة إسرائيل على أنها من غير رأس ولا قلب.

ويعد بات أوليفانت واحدا من أشهر رسامي الكاريكاتيرات في العالم، وقد فاز بجائزة بوليتزر عام 1967.

وقد تعرضت رسومات له بشأن التجارة مع الصين لاعتراضات في السابق من قبل الأميركيين الآسيويين.

كما احتجت اللجنة الأميركية العربية لمكافحة التمييز في عام 2005 على كاريكاتير قالت إنه يثير المشاعر السلبية ضد العرب.

XS
SM
MD
LG