Accessibility links

logo-print

مؤلف "عزازيل" يوضح سبب الخلاف مع بعض قساوسة مصر


أكد الباحث والروائي المصري يوسف زيدان الذي فاز مؤخرا بجائزة بوكر للرواية العربية عن روايته "عزازيل" أن الانتقادات التي أثارتها الكنيسة القبطية في مصر حول روايته سببها خلاف في وجهات النظر مع اثنين أو ثلاثة من عموم الآباء المصريين في الكنيسة.

وقال زيدان في مقابلة خاصة مع "راديو سوا" إن الخلاف محدود ولكنه أضر بالرواية كعمل إبداعي وسحبها إلى مجال المناقشات النظرية.

وتدور أحداث عزازيل، وهو أحد أسماء الشيطان في اللغة العبرية، في القرن الخامس الميلادي في صعيد مصر ومدينة الإسكندرية وشمال سوريا من خلال الراهب "هيبا" الذي يعاصر أحداثا توصف بالدموية في تاريخ الكنيسة.

وأوضح زيدان، وهو أستاذ في الفلسفة الإسلامية ومدير مركز ومتحف المخطوطات في مكتبة الإسكندرية أن راهبين من الكنيسة المصرية أعلنا أن الرواية تسعى لتدمير المسيحية، وأنها تتعرض للبابا كيرلس عمود الدين وأسقف الإسكندرية من عام 412 ميلادية إلى 444.

وأشار إلى أن بعضا من زعماء الكنيسة غضبوا لأنه تحدى سلطتهم باعتبارهم ورثة مرقص الرسول، وخاض في مرحلة يعتبرونها حصريا تاريخهم.

غير أن زيدان الذي يؤمن بأن الشخصيات التاريخية ليست فوق النقد وأن هناك شخصيات يمكن انتقادها في المسيحية والإسلام على السواء، أكد أنه لم يتعرض لشخصية المسيح ولا لطبيعة الديانة وإنما روى صراعا كنسيا حدث بين أقطاب كنائس مختلفة وأنه لم يغلب طرفا على آخر في النهاية.

ويقول زيدان إنه منخرط في حوار دائم مع الآباء الكنسيين المصريين قبل صدور الرواية وبعدها، لاعتقاده أنه لا يمكن فهم التراث العربي دون فهم المراحل التي سبقته وشكلت معه تراثا واحدا، سواء على مستوى الديانة اليهودية أو المسيحية، أو اللغات مثل السريانية والعبرية.

جدير بالذكر أن "عزازيل" تتناول الدور الكبير الذي قامت به كنيسة الإسكندرية في كسر شوكة الكاهن آريوس الذي كان يصر على بشرية المسيح وفنائه، وطرده في النهاية من الكنيسة.

غير أن ردود الفعل المحتملة، كما يقول زيدان، لا تحتل جانبا كبيرا من تفكيره أثناء تحضيره لكتبه الجديدة. حيث أشار إلى كتاب جديد سيصدر قريبا بعنوان "اللاهوت العربي"، يعرض فيه طبيعة الفكر الديني الإسلامي والمسيحي في بلاد الشام.

ويتناول زيدان في كتابه الجديد مفكرين كنسيين وصفوا بالهرطقة والكفر وعلماء عقيدة مسلمين ظهروا في القرن الأول الهجري.

ويخلص زيدان إلى نهاية مفادها أن كلا الفريقين كان يمثل عقلية واحدة. إلا أن أبرز ما في الكتاب الجديد هو تحديد أسباب ظهور العنف في إحدى مراحل التاريخ الإسلامي.

XS
SM
MD
LG