Accessibility links

logo-print

واشنطن تأمل بقيام إيران بدور في إعادة الاستقرار إلى أفغانستان وتثبيته


أعربت الخارجية الأميركية على لسان المتحدث باسمها غوردون دوغيد عن أملها في أن تقوم إيران بدور في إعادة الاستقرار إلى أفغانستان وتثبيته.

وقال دوغيد للصحافيين "نرحب بمشاركة إيرانية في المؤتمر الدولي حول أفغانستان المقرر المقرر انعقاده في 31 مارس/آذار في لاهاي، لأننا نرغب في أن يكون هذا المؤتمر مؤتمرا إقليميا، ولكنه لن يكون كذلك بدون إيران خاصة وأن لإيران حدودا مع أفغانستان، وتلك الحدود إستراتيجية، والإيرانيون لم يقوموا بدور مساعد في أفغانستان ولذلك نأمل في أن تكون مشاركتهم في المؤتمر تعبيرا عن نيتهم القيام بذلك فيما يتعلق بأفغانستان."

وأكد دوغيد أنه ليس هناك أي تخطيط لعقد اجتماع جوهري بين وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ومسؤولين إيرانيين على هامش المؤتمر الذي يعقد في لاهاي في الـ31 من الشهر الجاري.

وكان متحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حسن قشقوي قد أعلن في وقت سابق عن مشاركة إيران في المؤتمر، بدون أن يحدد مستوى التمثيل.

وسئل عما إذا كانت إيران تعتزم اغتنام فرصة المؤتمر لعقد لقاء بين دبلوماسيين إيرانيين وأميركيين فامتنع عن الرد واكتفى بالقول إن المسألة غير مطروحة في الوقت الراهن.

وينظم المؤتمر الدولي حول مستقبل أفغانستان في لاهاي برعاية الأمم المتحدة، وستشارك وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون في المؤتمر إلى جانب ممثلين عن دول جوار أفغانستان.

يشار إلى أن واشنطن كانت قد دعت طهران إلى المشاركة في هذا الاجتماع الدولي.

من ناحية أخرى، أكد قشقوي أن طهران ستشارك أيضا في اجتماع منظمة شانغهاي للتعاون المخصص لأفغانستان والمقرر عقده غدا الجمعة في موسكو بحضور الولايات المتحدة.

وتضم المنظمة كلا من روسيا والصين وقازاخستان وأوزبكستان وطاجيسكتان وقرغيزستان.

وعن مشاركة إيران في المؤتمرات الخاصة بأفغانستان، قال وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي الموجود في البرازيل في زيارة رسمية إن إيران تريد المساعدة على تثبيت الاستقرار في أفغانستان.

وشدد متكي في تصريحات صحافية على ضرورة إيجاد حل إقليمي للأزمة الأفغانية.
XS
SM
MD
LG