Accessibility links

عريقات يقول إن أولمرت عمل على تعطيل التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين


اتهمت السلطة الفلسطينية الخميس رئيس الوزراء الإسرائيلي المستقيل إيهود أولمرت بتعطيل التوصل إلى اتفاق سلام بين الجانبين من خلال التهرب من اجتماع كان مقررا عقده في واشنطن.

وكشف كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات لوكالة الصحافة الفرنسية أنه كان مقررا أن يعقد اجتماع فلسطيني-إسرائيلي في الثالث من يناير/كانون الثاني 2009 الماضي في واشنطن لمناقشة مقترحات من أجل التوصل إلى اتفاق لكل قضايا الوضع النهائي.

وأضاف أن كل القضايا كانت ستناقش على طاولة المفاوضات بوجود الجانب الأميركي الذي يعرف ذلك تماما ويعرف من كان السبب في تعطيل هذا الاجتماع.

وأضاف أن أولمرت استبق ذلك واختار أن يشن عدوانا شاملا على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة مما أحبط أي أمل في عقد الاجتماع الذي لم يعقد بسبب التهرب الإسرائيلي.

وكان الجيش الإسرائيلي قد شن بين 27 ديسمبر/كانون الأول 2008 و 18 يناير/كانون الثاني 2009 هجوما ضد قطاع غزة كان هدفه المعلن وقف إطلاق الصواريخ على الدولة العبرية انطلاقا من القطاع الذي تسيطر عليه حركة حماس.

وقال عريقات إن حديث أولمرت عن وجود خرائط غير صحيح والأمور لم تصل إلى مرحلة عرض خرائط بحاجة إلى توقيع كما قال مؤكدا أن الجانب الفلسطيني هو الذي كان جاهزا لاتفاق وفق المطالب الفلسطينية والشرعية الدولية وخطة خارطة الطريق ومبادرة السلام العربية.

وأضاف عريقات أن إسرائيل لم تكن جاهزة إلا للحرب.

وكان أولمرت قد قال في 15 مارس/آذار إن مفاوضات السلام مع الفلسطينيين أحرزت تقدما كبيرا إلا أنه لم يتم التوصل إلى اتفاق سلام حتى الآن بسبب ضعف القادة الفلسطينيين وافتقارهم إلى الشجاعة.

وأضاف أولمرت كنا مستعدين لتوقيع اتفاق سلام، لكن وللأسف فان الفلسطينيين لم تكن لديهم الشجاعة للقيام بذلك.
XS
SM
MD
LG