Accessibility links

مصادر الجيش الإسرائيلي تؤكد أن معظم القتلى أثناء الحرب في غزة هم عناصر إرهابية


أكدت مصادر الجيش الإسرائيلي الخميس أن الغالبية العظمى من الذين قتلوا في الهجوم على غزة هم عناصر إرهابية، نافيا بذلك معلومات المصادر الفلسطينية بشأن العدد المرتفع للقتلى المدنيين خلال العمليات الحربية التي جرت في ديسمبر/كانون الأول ويناير/كانون الثاني.

وأشارت المصادر إلى أنه من بين 1166 فلسطينيا قتلوا في الحرب على القطاع والتي استمرت 22 يوما، فان 709 منهم هم عناصر إرهابية من حركة المقاومة الإسلامية "حماس" وغيرها من الجماعات المسلحة، بينما 162 لم ينسبوا بعد إلى أي منظمة.

وقالت مصادر الجيش في بيان، إنه بالإضافة إلى ذلك، فقد علمنا أن 295 فلسطينيا غير ضالعين في القتال قتلوا خلال العملية، من بينهم 89 تحت سن 16 عاما، و 49 إمرة.

وقال الجيش إن هذه البيانات تم الحصول عليها من دراسة العديد من مصادر الاستخبارات وبعد أن تم التحقق بدقة من الأسماء والأرقام.

وجاء البيان بعد أن أدرج المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان أسماء 1417 فلسطينيا قال إنهم قتلوا في الهجوم على غزة بينهم 926 مدنيا و313 طفلا و116 إمرأة، مؤكدا أن عدد المقاتلين الذين قتلوا لم يتعد 236 مقاتلا.

وقال المركز الخميس إن الجيش الإسرائيلي وضع أسماء عناصر الشرطة مع أسماء المقاتلين.

وتخضع الشرطة الفلسطينية في قطاع غزة إلى قيادة حماس منذ سيطرة الحركة الإسلامية على القطاع في يونيو/حزيران 2007.

وقدر الفلسطينيون العدد النهائي للقتلى بنحو 1475 قتيلا من بينهم 943 مدنيا بعد أن فارق عدد من الجرحى الفلسطينيين الحياة في المستشفيات والعثور على جثث بين الأنقاض.

وقد أكد الجيش الإسرائيلي في بيانه أن العملية كانت تستهدف منظمة حماس الإرهابية وليس مواطني قطاع غزة، على حد قول الجيش.

وأضاف البيان أنه يجب التأكيد على أن القتال حدث في ساحة معركة معقدة حددتها حركة حماس الإرهابية نفسها. لقد جعلت منظمة حماس المكان الرئيسي للقتال في قلب الأحياء المدنية كما أنها فخخت المنازل وأطلقت النار من المدارس واستخدمت المدنيين دروعا بشرية، حسبما ورد في البيان.
XS
SM
MD
LG