Accessibility links

logo-print

واشنطن تايمز: حزب الله يستخدم تجار المخدرات المكسيكيين للعبور إلى الولايات المتحدة


كشفت صحيفة واشنطن تايمز عن أن حزب الله يستخدم نفس الطرق التي يستخدمها تجار المخدرات المكسيكيون لتهريب المخدرات والاتجار بالبشر إلى الولايات المتحدة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين حاليين وسابقين في مجال تطبيق القانون والدفاع ومكافحة الإرهاب قولهم إن حزب الله يجني بذلك الأموال لتمويل عملياته وتهديد الأمن الوطني للولايات المتحدة.

وذكرت الصحيفة أن حزب الله المدعوم من إيران لطالما كان متورطا في تجارة المخدرات والاتجار بالبشر في منطقة الحدود الثلاثية بين باراغوي والأرجنتين والبرازيل.

إلا أنه يعتمد بصورة متزايدة على عصابات المخدرات المكسيكية التي تسيطر على طرق الوصول إلى مناطق العبور إلى داخل الولايات المتحدة.

ونقلت الصحيفة عن مايكل برون الذي تقاعد مؤخرا من منصبه كمساعد المدير العام ورئيس العمليات في إدارة مكافحة المخدرات في الولايات المتحدة، قوله إن حزب الله يعتمد على المتهمين بتهريب الأسلحة وتجار الوثائق المزورة وخبراء النقل، مشيرا إلى أنهم يعملون معا بمثابة تجار مخدرات معتمدين على نفس المجموعات التي تسهل لهم طريقهم والتي تعمل في الظل، لأنهم جميعا مرتبطون معا بشكل أو بآخر.

وأشارت الصحيفة إلى أن ستة مسؤولين أميركيين بمن فيهم خبراء في تطبيق القانون والدفاع ومكافحة الإرهاب أكدوا تصريحات برون، لكنهم رفضوا الكشف عن هويتهم نظرا لحساسية هذا الموضوع.

وأكدت واشنطن تايمز أنه فيما ينظر حزب الله إلى الولايات المتحدة بأنها المصدر الأولي للأموال النقدية، وفيما لم تؤكد علاقة حزب الله بعمليات داخل الولايات المتحدة، فإن علاقات الحزب المتنامية مع تجار المخدرات المكسيكية تثير القلق بشكل خاص في وقت أدت فيه الحرب ضد المكسيك، وبين تجار المخدرات إلى مقتل 7 آلاف شخص العام الماضي، وقد تؤدي كذلك إلى زعزعة استقرار المكسيك على طول الحدود الأميركية.
XS
SM
MD
LG