Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • ا ف ب: الجيش النظامي السوري يسيطر على حي جديد لمسلحي المعارضة شرق حلب

نيويورك تايمز: مسلحو طالبان في أفغانستان وباكستان يتحدون استعدادا للخطة الأميركية الجديدة


قالت صحيفة نيويورك تايمز في عددها الصادر اليوم الجمعة إن قادة حركة طالبان في باكستان قرروا أن ينبذوا الخلافات بينهم وأن يوحدوا قواهم مع حلفائهم في أفغانستان للتصدي للخطة الأميركية المقبلة والتي تتضمن إرسال 17 ألف جندي أميركي إضافي هذا العام إلى أفغانستان.

ففي مقابلات مع عدد من مقاتلي طالبان المتمركزين على الحدود، أكد المقاتلون أن الاستعدادات بدأت من الآن بتعيين قادة شباب يجهزون حملة من التفجيرات الانتحارية والقنابل التي تلقى على جوانب الطرق لاستقبال الأميركيين.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين باكستانيين وأعضاء في طالبان قولهم إن هذا التحالف نشأ بعد أن أرسل زعيم حركة طالبان الأفغانية الملا محمد عمر مبعوثين إلى قادة طالبان في باكستان لإقناعهم بتوجيه انتباههم إلى أفغانستان.

ويقود حركة طالبان الباكستانية التي تفرعت عن نظيرتها الأفغانية مقاتلون يأتون من المناطق القبلية. ومع أنهم كانوا يركزون في السابق على دعم القتال ضد القوات الأجنبية، إلا أنهم ركزوا في السنوات الأخيرة على مقاتلة الحكومة الباكستانية، لذا فقد أضحوا خطرا ليس فقط على باكستان بل قاعدة خلفية لحركة طالبان في أفغانستان، على ما ذكرت الصحيفة.

هذا، وقد نقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين قولهم إن وكالة الاستخبارات العسكرية الباكستانية ما تزال توفر المال والمعدات والمشورة لحركة طالبان في أفغانستان، وتهدف من وراء ذلك إلى تهيئة الأوضاع لتكوين حكومة صديقة في حال مغادرة القوات الأميركية.

وقد أثار هذا التحالف بين فروع طالبان مخاوف جنرالات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان الذين يحذرون أن النزاع قد يشتد هذا العام.

كما أنه يثير قلق المسؤولين الباكستانيين الذين يقولون إن هذا التحالف قد يكون أشد خطرا حتى وإن تركز على أفغانستان، وقد يؤدي إلى زيادة الغارات الأميركية داخل الأراضي الباكستانية التي تتم بطائرات بدون طيار.
XS
SM
MD
LG