Accessibility links

علماء يتوصلون إلى طرق اسلم لصنع خلايا جذعية


كشف باحثون أميركيون عن التوصل إلى طريقة أكثر أمانا لحفز خلايا الجلد البشرية على التحول إلى خلايا جذعية قوية تشبه الخلايا الجنينية وهو ما يقربهم خطوة من استخدامها المحتمل كعلاجات للأمراض.

وقال فريق من الباحثين في جامعة ويسكونسن إنهم صنعوا ما يطلق عليه خلايا جذعية وافرة الجهد أو خلايا iPS من خلايا بشرية دون استخدام فيروسات أو جينات دخيلة وهو ما يستبعد المادة الجينية التي ربما تشكل مخاطر إذا استخدمت الخلايا كعلاجات طبية.

وقال جيمس طومسون الذي نشرت دراسته في دورية SCIENCE إن هذه النتيجة تمثل المرة الأولى التي يصنع فيها باحثون خلايا جذعية مستحثة وافرة الجهد دون إدخال جينات جديدة من المحتمل أنها تنطوي على مشاكل إلى الحمض النووي الخاص بهم.

ويعمل العديد من الباحثين على أساليب أفضل لجعل خلايا الجلد الطبيعية تتصرف مثل الخلايا الجذعية الجنينية وهي الخلايا الرئيسية في الجسم التي تمنح النمو لكل أنواع الخلايا في جسم الإنسان والبالغ عددها 220 نوعا.

ويأمل الباحثون في تسخير الخصائص الفريدة لهذه الخلايا لتطوير علاجات جديدة لمجموعة من الحالات الطبية.

يذكر أن الخلايا الجذعية المستحثة الوافرة الجهد تبشر بالعديد من الفوائد العلاجية المحتملة للخلايا الجذعية الجنينية دون الخوض في الجدل الأخلاقي لأنها على خلاف الخلايا الجذعية الجنينية يمكن صنعها دون تدمير جنين بشري.

لكن الأساليب السابقة لصنع الخلايا الجذعية المستحثة الوافرة الجهد تتطلب استخدام فيروسات كوسيلة أو "ناقل" لحمل الجينات إلى داخل الخلايا وإثارة عملية إعادة برمجة للخلية.

وقال طومسون إن الأسلوب الجديد يستخدم دائرة من الحمض النووي يطلق عليها اسم plasmid والتي تحمل الجينات الضرورية لتحويل خلية الجلد إلى خلية جذعية مستحثة وافرة الجهد.

وبمرور الوقت تختفي plasmid بشكل طبيعي من مادة الخلية وهو ما يتفادى الخطر الذي يشكله استخدام فيروسات يمكنها أن تدخل جينات ضارة إلى داخل المادة الجينية للخلايا.

XS
SM
MD
LG