Accessibility links

logo-print

أعضاء في الكونغرس الأميركي يطالبون الرئيس أوباما إجراء محادثات مفتوحة مع إيران


حث أعضاء بارزون في الكونغرس الأميركي الجمعة الرئيس أوباما على إجراء محادثات مفتوحة مع إيران "في أسرع وقت ممكن"، غير أنهم حذروا من أن تلك المحادثات ينبغي أن تتمخض عن نتائج سريعة بشأن ملفها النووي.

ففي رسالة إلى أوباما قال سبعة أعضاء في الكونغرس: "ينبغي للحوار أن يكون جادا وذا مصداقية، لكنه لا يمكن أن يكون مفتوح الأجل". وأكدوا أن الهدف الرئيسي من أية محادثات ينبغي أن تكون الضغط على إيران لكي تعلق تخصيب اليورانيوم بطريقة يمكن التحقق منها، "خلال أشهر على الأقل من إجراء أية محادثات".

وقالوا إن المساعي الأميركية للحوار مع إيران لا يجوز أن تؤجل إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية في إيران المزمع إجراؤها في يونيو/حزيران المقبل وإن على واشنطن وحلفائها أن يكونوا على استعداد لفرض مجموعة من العقوبات الاقتصادية القاسية إذا ما واصلت إيران تخصيب اليورانيوم.

وأضافوا: "نحن نحث على بدء المحادثات في أقرب وقت ممكن، لكي نعرف في أقرب وقت ممكن ما إذا كانت تلك المحادثات ستنجح في إيقاف البرنامج النووي الإيراني".

واقترحوا التفكير في عقوبات على البنك المركزي الإيراني ومعاقبة البنوك الدولية التي تتعامل مع البنوك الإيرانية، واستهداف شركات الطاقة التي تستثمر في قطاعي النفط والغاز في إيران وإغلاق الموانئ الأميركية عن شركات الشحن التي تتعامل مع الموانئ الإيرانية.

كما حث أعضاء الكونغرس السبعة أوباما على تقديم الشأن الإيراني كأولوية في العلاقات مع روسيا والصين.
XS
SM
MD
LG