Accessibility links

الحيوانات الاليفة مسؤولة عن أغلب إصابات السقوط


حذر باحثون أميركيون في دراسة أجريت مؤخرا من أن حوالي 240 أميركيا ينتهي بهم الحال كل يوم إلى غرف الطوارئ في المستشفيات بسبب التواءات للمفاصل أو كسور للعظام أو تمزقات أو إصابات أخرى ناتجة عن السقوط علي الأرض بسبب كلب أو قطة.

وقال باحثون في المراكز الأميركية للسيطرة علي الإمراض والوقاية منها أن الكلاب والقطط مسؤولة عن 88 بالمئة من كل الإصابات في أقسام الطوارئ الناتجة عن السقوط أرضا.
ويعالج حوالي ثمانية ملايين شخص تقريبا في غرف الطوارئ كل عام من إصابات ناتجة عن السقوط على الأرض.

وأجرى باحثون بالمراكز الأميركية للسيطرة علي الإمراض والوقاية منها دراسة لمعرفة عدد حوادث السقوط التي كان سببها الحيوانات الأليفة.

وبحثوا في بيانات غرف الطوارئ علي مدي خمس سنوات عن الإصابات من عينة من المستشفيات في شتي إرجاء الولايات المتحدة. وركزوا علي الإصابات المرتبطة بالسقوط باستخدام كلمات مثل أليف او كلب او قطة.
وقالت المراكز الأميركية في تقرير أسبوعي بشأن الوفاة والمرض أن الكلاب أو القطط تسببت بشكل عام في حوالي 86 ألف حادث سقوط سنويا.

ويبدو أن الخطر الأكبر يكون إثناء الرحلات. فحوالي 31 بالمئة من الإصابات المرتبطة بالكلاب و66 بالمئة من الإصابات المرتبطة بالقطط حدثت أثناء الرحلات. وحدثت 21 بالمئة من الإصابات المرتبطة بالكلاب عندما سقط أناس بعد تعرضوا للدفع او الجر من كلاب.
وقالت المراكز الأميركية إن أصحاب الحيوانات الأليفة بحاجة إلى الحذر من أصدقائهم المكسوين بالفراء لأنهم يمكن أن يتسببوا في حوادث.
وأوصت بتدريب الحيوانات الأليفة علي الطاعة لتقليل الإصابات الناتجة عن السقوط علي الأرض.
XS
SM
MD
LG