Accessibility links

logo-print

وزراء الخارجية العرب يتمسكون بمبادرة السلام العربية ويطالبون بإلغاء الإجراءات بحق البشير


اقر وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم التحضيري للقمة العربية في العاصمة القطرية الدوحة مشروع قرار يجدد التمسك بمبادرة السلام العربية كخيار استراتيجي عربي لتحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة ويؤكد في الوقت ذاته أن طرحها لن يستمر طويلا .

وجاء في مشروع القرار الصادر السبت أن هذا التمسك هو "وفقا للإطار السياسي الذي يقوم على أن مبادرة السلام المطروحة اليوم لن تبقى على الطاولة طويلا، وان استمرار الجانب العربي في طرح هذه المبادرة مرتبط بقبول إسرائيلي لها".

كما اعتبر مشروع القرار الذي لن يصبح نافذا قبل إقراره في القمة العربية التي تنعقد الاثنين في الدوحة ان تفعيل مبادرة السلام "مرتبط ببدء تنفيذ إسرائيل لالتزاماتها في إطار المرجعيات الأساسية لتحقيق السلام العادل والشامل وبأنه لا يمكن الوصول إلى هذا السلام طالما استمرت إسرائيل في تعنتها ورفضها لمبادرة السلام العربية".

وبذلك يكون وزراء الخارجية تبنوا ما سبق أن طرحه العاهل السعودي في قمة الكويت العربية الاقتصادية في يناير / كانون الثاني الماضي حين أعلن أن المبادرة التي هي في الأساس سعودية "لن تبقى على الطاولة إلى الأبد".

مراجعة خطة التحرك العربي

كما جدد نص مشروع القرار "التأكيد على استمرار تكليف اللجنة الوزارية العربية الخاصة بمبادرة السلام العربية والأمين العام بإجراء تقييم شامل ومراجعة لخطة التحرك العربي إزاء جهود إحياء عملية السلام في المنطقة في ضوء المستجدات والتطورات الإقليمية والدولية والتحديات التي تواجهها المنطقة خاصة في أعقاب العدوان الإسرائيلي العسكري على قطاع غزة".

وتنص المبادرة العربية للسلام على إقامة سلام عربي شامل مع إسرائيل مقابل انسحابها من الأراضي العربية المحتلة وإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية فضلا عن التوصل إلى حل عادل وتفاوضي لمسألة اللاجئين الفلسطينيين.

وكانت أصوات عربية ارتفعت خلال الحرب الإسرائيلية في غزة لسحب مبادرة السلام، فيما اعتبر الرئيس السوري بشار الأسد حينها أن المبادرة "ماتت".

مطالبة بإلغاء الإجراءات الدولية بحق البشير

واقر وزراء الخارجية العرب مشروع قرار يطالب بإلغاء الإجراءات القضائية الدولية بحق الرئيس السوداني عمر البشير كما يدعو الدول العربية إلى عدم التجاوب مع هذه الإجراءات.

وطالب نص مشروع قرار خاص بملف ملاحقة البشير في المحكمة الجنائية الدولية وإصدار مذكرة توقيف بحقه، "بإلغاء الاجراءات المتخذة" بحق البشير مشيرا إلى أن السودان ليس عضوا في المحكمة.

ويرفض مشروع القرار الذي لن يصبح نافذا إلا بعد إقراره من قبل القادة في القمة العربية التي تلتئم الاثنين في الدوحة، يرفض "محاولات تسييس مبادئ العدالة الدولية واستخدامها في الانتقاص من سيادة الدول ووحدتها واستقرارها تحت ستار العدالة الجنائية الدولية".

كما يطلب مشروع القرار من الدول العربية "عدم التجاوب مع إجراءات المحكمة الجنائية الدولية" بحق البشير.

XS
SM
MD
LG