Accessibility links

عريقات يقول خطة نتانياهو الاقتصادية تهدف إلى إطالة أمد الاحتلال ويدعولتجميد الاستيطان


حذر صائب عريقات، رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية، من أن خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف بنيامين نتانياهو "للسلام الاقتصادي" لن تفعل إلا أن تطيل فترة احتلال إسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

وقال عريقات في مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست السبت إن نتانياهو اختار خطة السلام الاقتصادي بديلا عن حل الدولتين بهدف تطبيع الاحتلال وإدارته بشكل أفضل، وإن رؤية هذه الخطة للأراضي الفلسطينية لا تتعدى "مقاطعات منفصلة من الأراضي ذات حكم ذاتي محدود".

وكتب عريقات أن "مصداقية" عملية السلام في الشرق الأوسط "على المحك ولن تصمد أمام فشل أي جولة جديدة من المفاوضات، أو حل الدولتين".

واعتبر عريقات أن على حكومة نتانياهو المقبلة أن تعبر عن دعمها لحل الدولتين وقيام دولة فلسطينية مستقلة وقابلة للحياة على أساس حدود 1967.

واستطرد "بدون هذه الالتزامات لن يكون للفلسطينيين أي شريك للسلام".

وناشد المسؤول الفلسطيني أيضا إسرائيل الوقف الفوري والكامل للنشاط الاستيطاني وكذلك بناء الجدار الأمني الذي تشيده إسرائيل في الضفة الغربية.

وأكد في هذا الصدد "بدون تجميد الاستيطان لن يبقى هناك حل دولتين يمكن مناقشته".

عريقات يشيد بالالتزام الأميركي

وأشاد عريقات بتجديد الالتزام من قبل الولايات المتحدة بعملية السلام والوساطة من أجل سلام عادل ومستديم بين الفلسطينيين والإسرائيليين. ودعا الولايات المتحدة لأن تكون وسيطا نزيها قادرا على تهيئة الأرضية المناسبة للمحادثات.

وقد أشارت إذاعة الجيش الإسرائيلي في الأيام الأخيرة إلى مشروع سري يقضي بتوسيع مستوطنة في قطاع حساس بالضفة الغربية وهو مشروع يؤكد الفلسطينيون أنه يقسم عمليا الضفة إلى شطرين ما يعوق قيام دولة فلسطينية.
XS
SM
MD
LG