Accessibility links

بايدن يدعو آلاف المتظاهرين في سائر أنحاء أوروبا ضد قمة العشرين إلى منح الحكام فرصة


دعا نائب الرئيس الأميركي جو بايدن السبت عشرات آلاف المتظاهرين في سائر أنحاء أوروبا ضد قمة مجموعة الـ 20 المقررة الخميس في لندن الى منح الحكام "فرصة" للخروج من القمة بإجراءات ملموسة للعقد المقبل.

وكانت الشرطة البريطانية ذكرت أن 35 ألف شخص شاركوا السبت في تظاهرة نظمها دعاة العولمة البديلة في لندن قبل قمة مجموعة الـ 20 المقررة في العاصمة البريطانية الخميس، ولكن إعداد المتظاهرين كان دون توقعات المنظمين الذين كانوا يأملون في حشد مئات الآلاف.

وأوضحت الشرطة انه حتى بعد ظهر السبت لم يسجل وقوع أي حادث أو توقيف أي متظاهر. واكتفت متحدثة باسم المتظاهرين بالحديث عن مشاركة "الآلاف" في التظاهرة التي خيبت آمال منظميها الذين أرادوها أن تكون اكبر تجمع جماهيري تشهده لندن منذ التظاهرة المليونية ضد الحرب على العراق في2003 .

مظاهرات في برلين وفرانكفورت

وشارك الآلاف في تظاهرات مماثلة جرت في كل من برلين وفرانكفورت، فيما تجري حركات احتجاجية متعددة الأشكال في لندن منها تنظيم قمة بديلة ويوم كذبة اول ابريل/ نيسان مالية لشل المؤسسات المالية في حي البورصة في لندن، ومخيم للتنديد بالاحتباس الحراري.

وتجمع المحتجون على ضفاف نهر التايمز حيث أقيمت منصات لإرشاد المشاركين في التظاهرة وتوزيع المنشورات عليهم. وبينما كانت أشعة الشمس تخترق الغيوم التي تجمعت في سماء عاصمة الضباب وجادت عليها ببعض المطر الخفيف صباحا، انطلق المتظاهرون على وقع الهتافات والأناشيد والأغاني باتجاه حديقة هايد بارك .

ورفعت في المسيرة مئات الأعلام واللافتات والشعارات من شتى الألوان والانتماءات في انعكاس لتنوع المشاركين في هذا الائتلاف الذي يضم نقابيين وجمعيات خيرية وبيئية ودينية وطلابية وناشطين من اجل السلام.

ويشارك رؤساء دول وحكومات الدول الصناعية والناشئة الكبرى العشرين في قمة لندن. وندد أعضاء في الائتلاف بكلفة تنظيم مثل هذا الحدث التي تقدر ما بين 19 و20 مليون جنيه استرليني أي أكثر من 20 مليون يورو على عاتق البلد المضيف.

وقال موراي بينهام من حركة التنمية العالمية ان "كلفة القمة مرتفعة الى حد لا يصدق".

وقال القومندان سايمن اوبراين احد كبار المسؤولين الأمنيين الذين سيتولون حماية قمة مجموعة العشرين "انها من اهم وأصعب العمليات التي توليناها حتى الآن ومن أكثرها تعقيدا".

وتابع "انه أمر غير مسبوق بسبب تعقيدات العمليات الممتدة على عدة ايام وحجمها".

خشية من العنف في حي المال بلندن

وتخشى الشرطة بصورة خاصة وقوع أعمال عنف في الحي المالي من لندن ولا سيما ضد مؤسسات مصرفية ومالية. لكن اوبراين أكد أن الحركة لن تكون مشلولة في العاصمة البريطانية.

من جهة أخرى لبى الآلاف السبت دعوة منظمات مناهضة للعولمة إلى التظاهر في شوارع برلين وفرانكفورت ضد قمة مجموعة الـ 20 في لندن وقمة الحلف الأطلسي المقررة على الحدود الفرنسية-الالمانية.

وجمعت هذه التظاهرات 10 آلاف شخص بحسب الشرطة في فرانكفورت وبرلين، في حين يقول المنظمون إنها ضمت حوالي 25 ألف شخص في المدينتين. وكانت منظمات عدة، دعت إلى هذه التجمعات وتوقعت مشاركة 40 ألف شخص فيها.

ميركل تتوقع نتائج طيبة

من جانب آخر، قالت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل في مقابلة السبت أنها تتوقع إحراز"نتائج طيبة" من اجتماع قمة مجموعة الـ 20 في لندن هذا الأسبوع ولكنها حذرت من أن زعماء العالم لن يتمكنوا من حل كل مشكلات العالم الاقتصادية خلال اجتماع واحد.

وقالت ميركل لصحيفة فاينانشال تايمز"إننا نتحدث عن بناء سوق مالية عالمية جديدة ولن نتمكن من الانتهاء من هذا في لندن". وأضافت: "لن نحل أيضا بشكل طبيعي الأزمة الاقتصادية ولن نحل قضية التجارة. سيتعين علينا دون شك الاجتماع مرة أخرى." وسيتجمع ساسة من الدول الغنية والناشئة في لندن تحت ضغط إعادة الثقة ورسم منهج للخروج من أسوأ ركود اقتصادي منذ الحرب العالمية الثانية.
XS
SM
MD
LG