Accessibility links

logo-print

توقع نزوح جماعي كبير من إقليم دارفور بعد انعدام المساعدات الإنسانية


حثت جماعات حقوق الإنسان السودانية المجتمع الدولي على الاستعداد لمواجهة حركة كبيرة للنزوح في دارفور، فيما يقـل تقديم المساعدات الإنسانية الحيوية.

وتقول تلك الجماعات، إن طرد الرئيس السوداني عمر البشير 13 منظمة إنسانية، بدأ يظهر آثارا خطيرة، ويخشون من أن يفر سكان دارفور إلى مناطق أخرى أو إلى بعض الدول المجاورة وخاصة تشاد وجمهورية إفريقيا الوسطى، طلبا للمساعدة.

وقد وجه الناشطون السودانيون في جنيف نداء لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، ووكالات إغاثة أخرى تابعة للمنظمة الدولية لتقديم المساعدة لملايين الأشخاص في دارفور الذين تتعرض حياتـهم للخطر. وقال "محمود بريمة" ممثل رابطة دارفور ومقرها واشنطن، إن مليونين وسبعمائة ألف سيتأثرون مباشرة بقرار طرد المنظمات الإنسانية ، فيما يتأثر أربعة ملايين وسبعمائة ألف شخص على الأقل بطريقة غير مباشرة على المدى الطويل.

وأكد بريمة أن المياه والأغذية ستنفد قريبا ، وحذر من تفشي الأوبئة مثل حالات الإسهال والتهاب السحايا والملاريا، مع حلول موسم الأمطار الذي سيبدأ في غضون شهرين.
XS
SM
MD
LG