Accessibility links

logo-print

تراجع الآمال في تحقيق مصالحة عربية شاملة بمؤتمر القمة العربي بالدوحة


تراجعت الآمال في إمكانية تحقيق مصالحة عربية شاملة خلال قمة الدوحة التي تنطلق غدا الاثنين بعد إعلان مصر عن تمثيل متواضع لها، مما يعكس استمرار الخلافات العربية التي كانت قد بلغت الذروة خلال الحرب في قطاع غزة.

كما لم يتأكد بعد حضور عدد من الزعماء العرب الآخرين، ومنهم العاهل المغربي محمد السادس والتونسي زين العابدين بن علي والزعيم الليبيي العقيد معمر القذافي.

وكان وزير الخارجية المصرية احمد ابو الغيط الذي تغيب عن الاجتماع الوزاري التحضيري في الدوحة، قد أعلن من القاهرة أن الرئيس حسني مبارك لن يحضر قمة الدوحة وأن وزير الشؤون القانونية والبرلمانية مفيد شهاب سيترأس وفد مصر إلى القمة العربية في الدوحة.

وأكد أبو الغيط في تصريح صحافي أن مصر تتمسك باستمرار السعي من اجل تحقيق اكبر قدر من التضامن العربي.

وردا على الإعلان المصري، قال رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد جاسم آل ثاني في مؤتمر صحافي بعيد اختتام الاجتماع الوزاري التحضيري "إن مصر ممثلة بوفد، ونحن نحترم قرارها بمستوى التمثيل، فمتى ما كانت حاضرة وممثلة هذا يعود للإخوة في مصر"، وأضاف:
XS
SM
MD
LG