Accessibility links

logo-print

مسؤول في حزب العمال الكردستاني يعلن رفض الحزب التخلي عن سلاحه أو مغادرة العراق


رفض مراد كريلان القيادي في حزب العمال الكردستاني مطالبة قادة إقليم كردستان العراق المتمردين الأتراك الأكراد بإلقاء السلاح أو مغادرة العراق.

وقال كريلان لصحافيين احدهما مراسل فرانس برس من معقله في جبال قنديل الوعرة الواقعة أقصى شمال العراق على المثلث الحدودي مع إيران وتركيا "لا يستطيع احد طردنا من الجبال والمعارك الأخيرة خير شاهد على قدراتنا".
واضاف "نقترح تقاربا وتفاهما بين الأكراد بدل الرضوخ لضغوط دول الجوار".

وأضاف أن "الرئيس العراقي جلال طالباني قد أثلج صدور جنرالات الأتراك بتصريحاته حول ضرورة تخلي حزب العمال عن السلاح، ففقدنا الأمل في أن يلعب دورا ايجابيا في حل قضية الأكراد. يجب أن نتحاور وليس أن نلقي السلاح ".

وكان الرئيس طالباني قد دعا خلال زيارة الرئيس التركي عبد الله غول إلى بغداد الاثنين الماضي حزب العمال الكردستاني إلى "إلقاء السلاح نهائيا او مغادرة العراق"، كما أعلن رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني تأييده لذلك.

وأكد كريلان إن "نتائج الانتخابات البلدية لها تأثير قوي ومهم على أكراد تركيا والعراق لان فوز حزب المجتمع الديموقراطي يعني فوز القضية الكردية وفوز الحزب الحاكم يعني خسارة الحل وانتصار الحملات العسكرية".

وقد بدأت اليوم الأحد الانتخابات البلدية في تركيا وسط تأكيد حزب المجتمع الديموقراطي ابرز الأحزاب التي تمثل أكراد تركيا، أنه سيتمكن من الاحتفاظ بمدينة دياربكر معقل الناشطين الأكراد.

وتجدر الإشارة إلى أن حزب العمال الكردستاني والذي تصنفه أنقرة والعديد من دول العالم كمنظمة إرهابية، يقاتل للحصول على حكم ذاتي في جنوب شرق تركيا حيث الغالبية من الأكراد منذ صيف 1984 في نزاع راح ضحيته نحو 44 ألف شخص.
XS
SM
MD
LG