Accessibility links

حركة التمرد الإسلامية في الصومال تدعو المنظمات الإنسانية للعمل بحرية في البلاد


دعت حركة الشباب المجاهدين التي تسيطر على القسم الأكبر من وسط وجنوب الصومال، الأحد المنظمات الإنسانية الدولية إلى دخول البلاد وتقديم المساعدة لآلاف الأشخاص المهددين بالمجاعة بسبب الجفاف، معطية منتسبي تلك المنظمات مطلق الحرية للعمل في البلاد.

وقال قائد حركة الشباب الشيخ مختار روبو لبعض الصحافيين "إننا نعلن للمنظمات الإنسانية أن بإمكانها العمل بكل حرية لمساعدة آلاف الأشخاص في المناطق التي يجتاحها الجفاف،" مثمنا المساعدات التي قدمتها هذه المنظمات لسكان البلاد في الماضي.

وغالبا ما يستهدف المسلحون العاملون في المنظمات الإنسانية في الصومال التي تشهد حربا أهلية منذ 1991 وحيث يحتاج نحو 3.25 ملايين شخص للمساعدات الإنسانية، أي ما يمثل نصف تعداد السكان.

لكن عمليات الخطف الكثيرة تعقد توزيع المساعدات الإنسانية على السكان الأكثر معاناة. ففي 16 مارس/آذار الجاري، خطف أربعة من موظفي الأمم المتحدة العاملين في جنوب البلاد قبل أن يفرج عنهم بعد ساعات من اختطافهم. ومنذ أغسطس/آب 2008، قتل أربعة من موظفي برنامج الأغذية العالمي في الصومال.
XS
SM
MD
LG