Accessibility links

logo-print

مقتل ستة أشخاص وإصابة 100 خلال عمليات الاقتراع في الانتخابات البلدية في تركيا


قتل ستة أشخاص وأصيب حوالي 100 آخرين في تركيا نتيجة أعمال عنف رافقت عملية الاقتراع في الانتخابات البلدية وسط مشاركة كبيرة من الناخبين ومنافسة حامية بين المرشحين.

وقالت وسائل إعلام تركية إن صدامات مسلحة اندلعت في عدد من المحافظات بين مرشحين متنافسين وأنصارهم واستخدمت فيها أسلحة نارية وأخرى بيضاء.

وأضافت أن مختار قرية قتل في جنوبي شرقي تركيا حيث الغالبية الكردية وأصيب 12 شخصا بجروح في إطلاق نار بين مؤيدين لمرشحين متنافسين كما أصيب 15 آخرون في قرية مجاورة في إطلاق نار متبادل أيضا بسبب الحماسة لمرشحين متنافسين.

وفي إقليم ديار بكر في جنوب شرق البلاد وقعت أعمال عنف أدت إلى مقتل شخصين وإصابة 10 آخرين واستخدمت فيها أيضا أسلحة بيضاء.

وقتل شخص وأصيب خمسة آخرون في إقليم قارس شرقي البلاد وقتل آخر وأصيب خمسة آخرون في إقليم فان، فيما أصيب شخص في صدامات بين أنصار الحزب الحاكم والحزب الديموقراطي المعارض في إقليم إغري.

ويعد وقوع أعمال العنف في الانتخابات بتركيا سواء العامة أو المحلية من الحوادث المتوقعة دوما بسبب حدة المنافسة التي تترافق مع الحملات الانتخابية وكذلك مزاج الناخب التركي وحماسه الشديد.

توقعات بفوز حزب العدالة والتنمية

ويذكر أن رئيس الوزراء التركي رجب طيب آردوغان أعلن أن الشعب قام الأحد بأكبر استفتاء بعد حملات انتخابية طويلة، وقال "نحن كأحزاب سياسية سنحترم نتيجة هذه الانتخابات."

واستمرت عملية الاقتراع منذ الصباح للتصويت في الانتخابات المحلية، حيث يحق لأكثر من 48 مليون ناخب الإدلاء بأصواتهم، فيما يتنافس فيها 20 حزباً سياسيا في مقدمهم حزب العدالة والتنمية الحاكم وهو الأوفر حظاً بعد أن أشارت آخر استطلاعات للرأي حصوله على نسبة تتراوح بين 42 و48 بالمئة من أصوات الناخبين، فيما تحافظ الأحزاب الأخرى على النسب التي سبق وحصلت عليها في الانتخابات النيابية السابقة.

وتدور المنافسة على 93 ألف مقعد في 81 محافظة وتتوزع الأحزاب المتنافسة بين الاتجاه المحافظ الديموقراطي، والاتجاه الإسلامي، والاتجاه العلماني بشقيه المتشدد والديموقراطي، والاتجاه القومي اليميني.

ويتوقع أن يحتفظ الحزب الحاكم بمدينتي إسطنبول وأنقرة، فيما يستمر حزب الشعب الجمهوري المعارض في سيطرته على مدينة إزمير.

وركزت حملات الدعاية للأحزاب قبل الانتخابات على قضايا البطالة والمساكن العشوائية ومشاكل النقل والمواصلات والطرق وحركة المرور والبنى التحتية في المدن الصناعية والكبيرة وقضية الفساد الإداري، الذي حاول حزب الشعب الجمهوري بلا جدوى توظيفها ضد الحزب الحاكم.
XS
SM
MD
LG