Accessibility links

logo-print

مسؤول إسرائيلي يؤكد استمرار تهريب الأسلحة إلى غزة ويشيد بجهود مصر للحد منه


قال رئيس جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي يوفال ديسكين الأحد إن تهريب الأسلحة إلى قطاع غزة ما زال مستمرا، بالرغم من إشادته بالجهود التي تبذلها السلطات المصرية للحد من عمليات التهريب عبر حدودها المشتركة مع القطاع.

وأوضح ديسكين أنه ومنذ انتهاء العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة في يناير/كانون الثاني الماضي، تم إدخال 45 طنا من المعدات التي تستخدم في صناعة الأسلحة و22 طنا من المتفجرات والعشرات من صواريخ أرض-أرض والصواريخ المضادة للدبابات أو المضادات الجوية إلى القطاع.

ديسكين يشيد بجهود مصر

وأشاد ديسكين، خلال جلسة لمجلس الوزراء الإسرائيلي، بالجهود المصرية المبذولة للحد من عمليات التهريب إلى قطاع غزة، مشيرا إلى تحسن تدريجي لهذه الجهود.

وأضاف ديسكين أن السلطات المصرية باتت تتحرك بسرعة وفعالية فور حصولها على معلومات متعلقة بعمليات تهريب، مؤكدا في ذات الوقت على استمرار عمليات التهريب.

وكانت أجهزة الأمن المصرية قد أعلنت في الثاني من مارس/آذار الجاري عن مصادرتها لنحو 450 كيلوغراما من المتفجرات، إضافة إلى أسلحة وذخائر على مقربة من الحدود مع قطاع غزة الخاضع لسيطرة حركة حماس.

وتقول إسرائيل إن حماس تستخدم أنفاقا حفرتها في الحدود الفاصلة بين غزة ومصر. وكانت مكافحة تهريب الأسلحة إحدى الأسباب التي استخدمتها تل أبيب لتبرير عملياتها العسكرية في القطاع والتي استمرت لـ22 يوما.
XS
SM
MD
LG