Accessibility links

آمال بإنجاز المشاريع التنموية المرتقبة على يد مجالس المحافظات الجديدة


أشار وزير التخطيط علي بابان إلى أن انخفاض عائدات النفط سينعكس حتما على أداء مجالس المحافظات الجديدة، معربا عن أمله في أن تتمكن هذه المجالس من إنجاز مشاريع التنمية الخاصة بمحافظاتها، وتجاوز أخطاء الحكومات المحلية السابقة.

وفي حديث خص به مراسل "راديو سوا" قال بابان: "ما يشفع لمجالس المحافظات السابقة أن تجربتهم كانت حديثة وربما كانت حتى الحكومة المركزية مسؤولة عن التلكؤات التي حصلت، نأمل أن يأتي الأعضاء الجدد ويستفيدوا من كل الدروس السابقة لكن مع الأسف هذه المجالس المحلية الجديدة تأتي في وقت انخفضت فيه عائدات العراق النفطية وانخفضت بالتالي التخصيصات للمحافظات والأقاليم، وهذا سيترك طبعا تأثيراته على حركة المجالس الجديدة وقدرتها على تقديم المنجزات لمواطنيها ومحافظاتها".

وعلى صعيد منفصل انتقد بابان تصريحات البنك المركزي الأخيرة مجددا تأكيده على عدم فاعلية السياسة النقدية التي يتبعها البنك في إعادة بناء الاقتصاد:

"النقد يوجه للبنك المركزي ليس من وزارتي المالي والتخطيط فقط وإنما من جهات اقتصادية متعددة واعتقد ما تحقق من نتائج على صعيد الواقع الاقتصادي يؤكد فشل وخطأ هذه السياسات. عندما نقول إن جزءا من مزادات البنك المركزي يذهب إلى التهريب، نحن لا نرجم بالغيب لدينا أرقام ولدينا وقائع وحوادث عن تهريب مليارات الدولارات في السنوات الماضية في وقت يبحث فيه العراق عن كل دولار من اجل الاستثمار".

وكان البنك المركزي العراقي قد أصدر بيانا الأسبوع الماضي أشار فيه إلى فشل السياسة المالية لوزارتي المالية والتخطيط في توفير العملة الأجنبية والاستثمارات في البلاد على خلفية بعض التصريحات التي اتهمت البنك بالعمل على تهريب العملة الأجنبية خارج البلاد من خلال مزاد العملة الذي يمارس يوميا في أروقة البنك.

ولفت بابان إلى أهمية إيجاد لغة حوار واحدة بين مؤسسات الدولة المالية للوصول إلى رسم السياستين المالية والنقدية للبلاد بما يمكنها من تجاوز الأزمات الاقتصادية المتوقعة.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG