Accessibility links

logo-print

اجتماع موسع يبحث آلية انتخابات المكتب التنفيذي الجديد للجنة الأولمبية


شهدت قاعة فندق المنصور ميليا عصر الأحد لقاء موسعا جمع اللجنة العليا المشرفة على الانتخابات الرياضية بالجمعية العمومية الجديدة للجنة الاولمبية العراقية وتم خلال اللقاء الذي ترأسه الناطق باسم الحكومة العراقية رئيس اللجنة المشرفة على الانتخابات الرياضية الدكتور علي الدباغ مناقشة آلية إجراء انتخابات المكتب التنفيذي الجديد المقررة في الساعة العاشرة من يوم السبت المقبل الموافق الرابع من نيسان/ أبريل.

وقد قوبلت الآلية المقترحة باعتراضات من قبل عدد من أعضاء الجمعية العمومية لا سيما ما يخص الترشح لمنصبي رئاسة اللجنة الاولمبية والأمين العام للجنة، حيث اشترطت التعليمات أن يجيد المرشح لأي من المنصبين التحدث بإحدى اللغتين الانكليزية أو الفرنسية وهو أمر أكد الدباغ في حديث خص به مراسل "راديو سوا" أنه موجود أصلا في قانون اللجنة الاولمبية، قائلا:

"هذا شرط من الشروط التي وضعتها المواثيق والقوانين العراقية النافذة الذي هو القانون النافذ حتى الآن ولم يتغير ولم تغيره الهيئة العمومية السابقة وبالتالي فإن العمل بهذا القانون سيستمر ما لم يقر قانون جديد".

وأوضح الدباغ أن اللجنة العليا المشرفة على الانتخابات ستعيد خلال هذا الأسبوع انتخابات الرياضي الأولمبي، بعد قرار اللجنة الأولمبية الدولية القاضي بعدم أحقية ترشح لاعب الطلبة حسان تركي، كونه لم يكن مسجلا ضمن كشوفات المنتخب الاولمبي العراقي بكرة القدم في أولمبياد أثينا عام 2004:

"حسان تركي جاءتنا معلومة رسمية مهمة من اللجنة الاولمبية الدولية بان حسان تركي لا يعد مشاركا في الجمعية العمومية ضمن المعايير لذلك فقد الغي ترشيحه وسيعاد انتخاب رياضي آخر بدلا عنه".

ما شهده لقاء اليوم من تجاذبات بين عدد من أعضاء المكتب التنفيذي المجمد للجنة الأولمبية ورئيس اللجنة العليا المشرفة على الانتخابات، يرى أغلب المهتمين أنه قد يلقي بظلال سلبية على انتخابات المكتب التنفيذي في ظل عدم توافق الرؤى الذي بات يغلف العلاقة بين الجانبين وهو ما سيتضح بشكل جلي في يوم الانتخابات المرتقب.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد ضياء النعيمي:
XS
SM
MD
LG