Accessibility links

هنية يعطي محادثات الوحدة الوطنية فرصة قوية لرأب الصدع بين حماس وحركة فتح


قال زعيم كبير في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يوم الأحد إنه توجد فرصة كبيرة لإمكان أن تساعد المحادثات التي تستأنف هذا الأسبوع في رأب الصدع بين حماس وحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقال إسماعيل هنية في تلفزيون حماس في قطاع غزة قبل اجتماع القمة العربية في قطر يوم الاثنين إن حماس تشدد على مصلحتها في التوصل لاتفاق لإنهاء الانقسام الداخلي الفلسطيني تحت رعاية عربية ومصرية.

ومن المتوقع أن تكون المحادثات التي تعقد برعاية مصرية وتهدف إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية ممكنة يمكن أن تنهي حصارا غربيا على المساعدات من اجل إعادة بناء قطاع غزة المدمر بندا رئيسيا على جدول أعمال القمة العربية التي تستمر يومين.

ومن المتوقع استئناف المحادثات بين فتح التي تسيطر على الضفة الغربية وحماس التي سيطرت على غزة في 2007 يوم الأربعاء بعد فضها في 19 مارس/ آذار دون التوصل لاتفاق بشأن كيفية اقتسام السلطة أو العلاقة مع إسرائيل.

وقال هنية أن هناك فرصة قوية لنجاح الحوار الوطني الفلسطيني ولتحقيق الوفاق الوطني الفلسطيني .ولن تمثل حماس أو إيران التي تدعمها في اجتماع القمة العربي يوم الاثنين. وقال هنية إن الخلافات مع عباس بشأن السياسة تجاه إسرائيل يمكن تجاوزها بالتعهد باحترام الاتفاقيات السابقة مع إسرائيل وهي صياغة لم تلب في الماضي مطالب غربية بان تعترف أي حكومة فلسطينية بإسرائيل.

وفازت حماس في انتخابات برلمانية جرت في 2006 ولكن الغرب قاطعها بسبب ميثاقها الذي يدعو إلى تدمير إسرائيل والى أن تحل محلها دولة إسلامية فلسطينية. واقترحت حماس أيضا هدنة طويلة الأمد وهي محاولة لم تصل إلى حد الاعتراف بإسرائيل.

وقال احمد قريع رئيس وفد فتح في المحادثات لرويترز في الأسبوع الماضي انه يبذل كل الجهود الممكنة من اجل التوصل لاتفاق مع حماس. وعرض سلام فياض رئيس الوزراء الفلسطيني تقديم استقالته هذا الشهر حتي يمكن تشكيل حكومة وحدة وطنية ولكن عباس طلب منه البقاء إلى أن تسفر المحادثات عن نتائج.

XS
SM
MD
LG