Accessibility links

logo-print

الرئيس باراك أوباما يعلن عن خطة لإنقاذ صناعة السيارات الأميركية ويدعو لإعادة هيكلتها


أعلن الرئيس اوباما أنه سيمنح شركتي جنرال موتورز وكرايسلر فترة زمنية محدودة تمكنهما من العمل مع الدائنين وأصحاب الأسهم لإعادة الهيكلة لإثبات أنهما تستحقان تلقي المزيد من أموال دافعي الضرائب الأميركيين لمساعدتهما في تخطي الأزمة التي قد تؤدي إلى انهيارهما.

وقال الرئيس اوباما في معرض إعلانه خطته لإنقاذ شركات السيارات الأميركية من الإفلاس: "لا يمكننا ولا يجب علينا، ولن نسمح باختفاء صناعة السيارات. هذه الصناعة لا تشبه أي صناعة أخرى لأنها تُجسد الروح الأميركية كانت وستكون رمز النجاح الأميركي. وقد ساعدت هذه الصناعة الطبقة الوسطى من المجتمع الأميركي وحافظت عليها طيلة القرن العشرين."

وتعتبر هذه الصناعة مصدر فخر عميق لأجيال العمال الأميركيين الذين أدى عملهم الجاد وخلقهم وإبداعهم إلى ابتكار أروع السيارات. هذه الصناعة هي عمود الاقتصاد الأميركي".

دعم شركة جنرال موتورز

وأعلن الرئيس أوباما منحه شركة جنرال موتورز مخصصات مالية تكفي لمدة 60 يوما على أن تعمل الشركة مع فريق حكومي بشكل وثيق من أجل وضع خطة عمل جديدة من شأنها أن تساهم في إخراج الشركة من أزمتها. ومنح الرئيس شركة كرايسلر شهرا كاملاً لاستكمال خطة اندماجها مع شركة فيات الايطالية.

وطمأن الرئيس من يشترون سيارات من هاتين الشركتين أنه لا يتعين عليهم القلق بخصوص كفالة سياراتهم قائلا لهم إنه من اليوم فصاعدا فان حكومة الولايات المتحدة تدعمهم.

كما تعهد الرئيس أوباما الاثنين لدى إعلانه خطته لإنقاذ قطاع صناعة السيارات الأميركية بعدم ترك هذا القطاع يزول من الوجود، مؤكدا أن إعلان شركتي "جنرال موتورز" و"كرايسلر" إفلاسهما قد يكون ضروريا لإعادة هيكلتهما.

وقال أوباما في البيت الأبيض "لا يمكننا، بل ومن واجبنا ألا، ولن ندع صناعة السيارات الأميركية تختفي من الوجود".

ولكن أوباما حذر من أن هناك وظائف لن يكون بالإمكان إنقاذها ومصانع لن تفتح أبوابها مجددا، وخيارات صعبة يجب على مجموعتي "جنرال موتورز "و"كرايسلر" اتخاذها للحصول على مزيد من الدعم الحكومي.

وقال الرئيس الأميركي إن هذا القطاع هو دعامة لاقتصادنا بنيت عليه أحلام الملايين من المواطنين. ولكن لا يمكننا أيضا أن نبرر القرارات الخاطئة، ولا يمكننا ترك صناعة السيارات الأميركية تعيش على أموال دافعي الضرائب إلى ما لا نهاية.

وأعلن أوباما عن سلسلة إجراءات لتحفيز شراء السيارات في الولايات المتحدة، خصوصا السيارات "النظيفة" الصديقة للبيئة.

واعتبر الرئيس الأميركي أن أزمة قطاع صناعة السيارات سببها أخطاء إدارية ارتكبتها على حد سواء شركات صناعة السيارات والحكومة.

خطوات لإعادة الهيكلة

من ناحية أخرى، قال المدير التنفيذي الجديد لشركة جنرال موتورز الأميركية لصناعة السيارات يوم الاثنين إن الشركة ستتخذ الخطوات اللازمة أيا كانت من أجل إعادة الهيكلة بما في ذلك احتمال الإفلاس.

فقد قال فريتز هندرسون الذي حل محل ريك واغنر في بيان له إن الشركة تواجه تحديات كبيرة، لكنه ملتزم تماما بإكمال إعادة ابتكار جنرال موتورز بنجاح.

وقال هندرسون إن الشركة ستمضي الأيام الستين المقبلة في معالجة مسائل صعبة تشمل الاتفاقيات مع حملة السندات ومع نقابة العاملين في صناعة السيارات.

وأضاف أننا نفضل بقوة أن نكمل إعادة الهيكلة خارج المحكمة. واستدرك قائلا، لكن جنرال موتورز ستتخذ الخطوات اللازمة أيا كانت لإعادة هيكلة الشركة بنجاح وهو ما قد يشمل عملية تحت إشراف المحكمة.

مزيد من المعلومات في الرسم البياني التفاعلي التالي:

فرض شروط اصعب للموافقة على مد جنرال موتورز وكرايسلر بالمساعدة

XS
SM
MD
LG