Accessibility links

logo-print

القذافي يطالب بتغييرات في الجامعة العربية ويضع شروطا للإعتراف بإسرائيل


أعرب الزعيم الليبي معمر القذافي في كلمة له في ختام مؤتمر القمة العربية الـ21 عن ارتياحه لنجاح قمة الدوحة في تنقية الأجواء بين ليبيا والسعودية، ووجه دعوة للرؤساء العرب لحضور القمة الـ22 في طرابلس بعد اعتذار العراق عن تنظيم القمة المقبلة وإعطائه حق تنظيمها عام 2011.

وطالب القذافي بمنح صلاحيات لرئيس القمة المقبلة تخوله بالتصرف نيابة عنها ومحاسبته على إدارته لعمل الجامعة العربية في نهاية السنة، موضحا أنه لا بد من وجود مسؤولية للأمين العام للجامعة أمام رئيس القمة كما هو معمول في الاتحاد الإفريقي.

كما دعا الزعيم الليبي إلى إيجاد منصب جديد لتمثيل السياسة الخارجية للعرب، مثل منصب خافيير سولانا في الاتحاد الأوروبي.

وقد رشح القذافي الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى لتولي هذا المنصب، ودعا إلى ترشيح شخص آخر ليحل مكانه شريطة أن يتم التناوب على منصب الأمين العام للجامعة بين الدول العربية بدلا من اقتصاره على بلد معين، في إشارة إلى مصر.

وقد أشاد الزعيم الليبي بوجود توجهات بين العرب للوحدة التي قال إنها أصبحت حتمية في ظل المتغيرات على الساحة الدولية، مشيرا إلى ضرورة إيجاد حل لمشكلة توزع الدول العربية بين قارتي آسيا وإفريقيا وعدم وجود فضاء موحد ينضوون تحته.

شروط للاعتراف بإسرائيل

وفيما يتعلق بالصراع العربي-الإسرائيلي، شدد الزعيم الليبي على أن هذا الصراع لن يحل ولن يتم الاعتراف بإسرائيل ما لم تفكك ترسانتها النووية.

كما اشترط ضرورة عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم بدلا من استخدام صيغة إيجاد حل لقضيتهم، وقال:" لن نقبل بطرد الفلسطينيين من بلادهم بالاعتراف بمن حل مكانهم".

المصالحة الليبية-السعودية

وكان الزعيم الليبي والعاهل السعودي قد عقدا جلسة مصالحة بينهما برعاية أمير قطر، بعد المداخلة المفاجئة للعقيد القذافي خلال الجلسة الافتتاحية للقمة والتي تضمنت انتقادات لاذعة للملك عبدالله بن عبد العزيز ودعوة لإنهاء الخلافات بين ليبيا والسعودية.

تصريح خاص براديو سوا

وفي حديث خصّ به "راديو سوا" قال أحمد قذاف الدم المبعوث الخاص للرئيس الليبي إن الأوضاع التي تمر بها الدول العربية تحتاج إلى توحيد الصف العربي وتجاوز خلافاته، موضحاً أن الخلاف بين القذافي والعاهل السعودي والذي أستمر ست سنوات كان سوء تفاهم فقط :
XS
SM
MD
LG