Accessibility links

قادة الصحوات يعربون عن قلقهم من وجود خطة حكومية لاجتثاثهم


أبدى عدد من قادة الصحوات في مناطق مختلفة من العراق مخاوفهم من أن تكون الاعتقالات في صفوف عناصر الصحوة في منطقة الفضل وسط بغداد جزءا من خطة حكومية لتصفية قادة مجالس الصحوات.

وأعرب المشهداني عن اعتقاده بوجود دوافع أخرى صادرة عن الجهات ذاتها التي طالما وقفت ضد عمل الصحوات ونشاطها في الماضي، على حد قوله.

من جانبه، قال قائد مجالس الصحوة في مدينة بعقوبة خالد خضير اللهيبي إن العملية في منطقة الفضل تمت بطلب من طهران، متهما الحكومة بموالاة إيران التي ترى الصحوات حجر عثرة أمام تكريس نفوذها في العراق، على حد قوله.

وأعرب اللهيبي عن قلقه من وقوع الصحوات بين فكي كماشة القوات الحكومية وعناصر القاعدة المتعطشة للانتقام منهم بعد الانسحاب الأميركي.

أما شجاع الأعظمي قائد الصحوة في منطقة الغزالية فقد، قال إن عملية الفضل جاءت بعد مرور يومين على اعتقال أحد القياديين في منطقته، مضيفا أنه أبلغ القوات الأميركية بالموضوع وهم يتابعون القضية الآن، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

لكن صحيفة ميامي هيرالد نشرت في عددها الصادر اليوم تقريرا جاء فيه أنه تم تنفيذ غارة منتصف ليلة الثلاثاء الماضي على منزل رعد علي القيادي في صحوة الغزالية، حيث حاصرت 13 عربة همفي تابعة للقوات العراقية منزله وتظاهر الجنود بطلب المساعدة وعندما استقبلهم قبضوا عليه واقتادوه إلى داخل مركبة عسكرية انطلقت به، حسب قول مساعده أثير مصطفى لمراسل الصحيفة في بغداد.

وتابع أثير قائلا إن الأميركيين أبلغوهم بنسيان الماضي، ولكن هذا لم يحدث لقد خدعنا وها نحن الآن بين ناريين نار القوات العراقية ونار القاعدة، على حد قوله.
XS
SM
MD
LG