Accessibility links

logo-print

نواب أميركيون يعربون عن تأييدهم لتطبيع العلاقات بين تركيا وأرمينيا


أعلن برلمانيون أميركيون الاثنين تأييدهم تطبيع العلاقات بين أرمينيا وتركيا، وذلك في رسالة وجهوها إلى رئيسي البلدين.

وقال النواب الديموقراطيون روبرت وكسلر وايك سكلتون والسي هاستنيغز وجون مورثا مخاطبين الرئيسين الارمني سيرغ سركيسيان والتركي عبدالله غول "نكتب إليكم لنعرب عن تأييدنا للجهود الراهنة للتطبيع وإقامة علاقات دبلوماسية وسياسية واقتصادية".

واعتبر النواب أن نجاح التقارب بين أرمينيا وتركيا "حيوي للتصدي لمشكلات إقليمية أخرى، بينها تسوية النزاع في إقليم ناغورني كاراباخ".

وأضافوا أن قوقازا يسوده أمن دائم واستقرار وحرية سيعود بالفائدة على البلدين والمنطقة والمصالح المتصلة بالأمن القومي الأميركي.

ويسعى البلدان إلى وضع حد لعقود من العلاقات المتوترة.

وكان وزير الخارجية الارمني ادوارد نالبنديان اعلن في 21 يناير/كانون الثاني أن أرمينيا وتركيا على وشك إقامة علاقات دبلوماسية وفتح حدودهما.

لكنه أوضح ان يريفان لن تتخلى عن العملية الهادفة إلى الحصول على إقرار دولي بالإبادة الارمنية.

وتعتبر أرمينيا أن المجازر التي طاولت الأرمن بين عامي 1915 و 1917 ابان الإمبراطورية العثمانية أسفرت عن مقتل أكثر من مليون ونصف مليون شخص، في حين تتحدث تركيا عما بين 300 و500 ألف قتيل، نافية حصول إبادة.
XS
SM
MD
LG