Accessibility links

logo-print

كلينتون تعول على موقف إيراني بناء حيال الوضع في أفغانستان


أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الاثنين أنها تعول على موقف إيراني "بناء" خلال المؤتمر الدولي حول أفغانستان المقرر عقده الثلاثاء في لاهاي.

وقالت كلينتون مساء الاثنين، عشية المؤتمر الدولي حول الملف الأفغاني، أن الولايات المتحدة "متلهفة للاستماع" إلى مقترحات إيران حول الوضع في أفغانستان.

وقالت كلينتون في الطائرة التي أقلتها إلى لاهاي حيث ستطرح الثلاثاء الإستراتيجية الأميركية الجديدة في أفغانستان، إنها تعتقد أن هذا المؤتمر سيتيح لجميع البلدان، بما فيها إيران، كي تقدم مقترحاتها.

وأضافت أنها لا تريد استباق ما سيقال، لكن مجرد قبولهم الدعوة للمجيء يوحي أنهم يفكرون في الاضطلاع بدور، ونحن متلهفون للاستماع اليهم في هذا الموضوع.

وأوضحت كلينتون أن الولايات المتحدة يمكن أن تتعاون مع إيران في أفغانستان على صعيدين: مكافحة تجارة المخدرات والأمن على الحدود.

وذكرت وزيرة الخارجية الأميركية، أنه سبق لإيران أن تعاونت مع الولايات المتحدة وآخرين في بداية تدخلنا في أفغانستان أواخر 2001، وثمة مشكلتان، هما أمن الحدود ومكافحة تجارة المخدرات، تؤثران تأثيرا مباشرا على إيران.

وقالت كلينتون من جهة أخرى، إن ثمة عددا من المشاكل التي تؤثر على البلدان المجاورة لأفغانستان وخصوصا الإرهاب وتجارة المخدرات.

وأضافت أنه من دون تسمية إيران نأمل في أن يكون لدى كل من هذه البلدان المجاورة والصديقة والأطراف المعنية التي ستشارك في المؤتمر، أفكارا بناءة حول ما ستفعله لمساعدتنا في بلوغ أهداف الأمن والاستقرار التي حددناها في أفغانستان.

وردا على سؤال عن لقاء محتمل مع مندوب إيراني خلال هذا المؤتمر، رفضت توقع أي شيء. وقالت إنه ليس لديها أي مشروع، ولا تستطيع أن تتوقع ما سيحصل غدا.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد كشف الجمعة عن خطته الجديدة لأفغانستان التي تتضمن إنشاء مجموعة اتصال تشارك فيها إيران.

وأعلنت إيران مشاركتها في مؤتمر لاهاي، علما أنها لم تشارك في المؤتمر الدولي السابق حول أفغانستان الذي نظمته فرنسا في ديسمبر/كانون الأول.

ووجه أوباما دعوة غير مسبوقة إلى إيران لتجاوز العلاقات المضطربة التي استمرت ثلاثة عقود.

هولبروك يقول إن العالم لم ينس أفغانستان

وفي نفس السياق، اعتبر موفد الولايات المتحدة الخاص إلى أفغانستان وباكستان ريتشارد هولبروك الاثنين في لاهاي أن المؤتمر حول أفغانستان الذي سيعقد الثلاثاء هو إشارة إلى أن العالم لم ينس أفغانستان.

وقال هولبروك خلال مؤتمر صحافي إثر لقائه وزير الخارجية الهولندي مكسيم فيرهاغن إن مؤتمر الثلاثاء هو إشارة إلى أن العالم لم ينس أفغانستان ويقر بأن باكستان هي جزء من المشكلة.

واعتبر فيرهاغن أن المؤتمر رسالة أيضا إلى المتطرفين مفادها أنه يمكنهم الخروج من اللعبة.

وستشارك في الإجتماع حوالي 90 دولة ومنظمة دولية معنية بأفغانستان في هذا المؤتمر الذي يعقد برعاية الأمم المتحدة وفي حضور وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ونائب وزير الخارجية الإيراني محمد مهدي اخولد زاده.

وأوضح هولبروك أن حضور إيران مؤكد، كيف يمكن الحديث عن أفغانستان واستبعاد بلد مجاور ومحاذ للحدود؟ إنه الأمر الأكثر منطقا في العالم.

لكنه رفض القول ما إذا كانت ستحصل اتصالات بين الولايات المتحدة وإيران اللتين لا تقيمان علاقات دبلوماسية منذ 1979.
وقال سنرى، لا يمكنني توقع شيء إنها ورشة مستمرة.

كرزاي يصل إلى هولندا

من ناحية أخرى، أعلنت وزارة الخارجية الهولندية وصول الرئيس الأفغاني حميد كرزاي مساء الاثنين إلى هولندا، حيث سيشارك الثلاثاء في المؤتمر الدولي حول أفغانستان في لاهاي.

وقد حطت طائرة كرزاي في مطار روتردام حيث كان في استقباله وزير الخارجية الهولندي مكسيم فيرهاغن، طبقا لما صرح به المتحدث باسم الوزارة اد ميير لوكالة الصحافة الفرنسية.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس الأفغاني لاحقا في لاهاي رئيس الوزراء الهولندي يان بيتر بالكينندي بحضور الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

وسيفتتح الثلاثة صباح الثلاثاء المؤتمر الدولي حول مستقبل أفغانستان بمشاركة ممثلي حوالي 100 دولة ومنظمة دولية.
XS
SM
MD
LG