Accessibility links

logo-print

حماس تتمسك بقائمة الأسرى وتتهم إسرائيل بإفشال جهود دولية لإتمام صفقة شاليت


أكدت حركة حماس الاثنين تمسكها بقائمة الأسرى التي قدمتها لإتمام صفقة مبادلة الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت بأسرى فلسطينيين، واتهمت إسرائيل بإفشال عدة وساطات دولية لإتمام الصفقة التي تعثرت الشهر الجاري.

وقال أسامة المزيني أحد مفاوضي حماس في قضية تبادل الأسرى، إن مصر كانت الوسيط الرئيسي غير أنه كانت هناك عدة تحركات دولية خاب أملها عندما اصطدمت بالتصلب الإسرائيلي، حسب تعبيره.

وقال المزيني إنه لا يستطيع كشف أسماء الدول الأخرى التي حاولت التوسط لأنها لا ترغب في ذلك.

وكانت إسرائيل قد اتهمت حماس بإحباط الصفقة في آخر لحظة خلال المفاوضات المباشرة التي توسطت فيها مصر من خلال رفع سقف مطالباتها، غير أن الحركة ألقت باللائمة على الدولة العبرية.

وأعلنت إسرائيل أن قضية شاليت ستسلم إلى الحكومة الإسرائيلية الجديدة بقيادة اليميني بنيامين نتانياهو، إلا أن المزيني قال إن حركة حماس تهتم فقط بأن يتم تحقيق مطالبها بغض النظر عمن يتولى القضية.

وكانت صحيفة يديعوت أحرونوت قد نقلت في وقت سابق الاثنين تصريح مصدر في حماس لم تكشف عن هويته قال فيه إن حكومة نتانياهو لن تردع الحركة، وإنه سيكون على زعيم حزب الليكود إضافة إلى زعيم حزب إسرائيل بيتنا أفيغدور ليبرمان وشركاء آخرين لهم مناقشة قائمة أسماء الأسرى التي ستقدمها حماس.

وحذر المصدر حسب ما نقلته الصحيفة من أن قائمة حماس ستكون "أصعب للهضم" إذا أجلت مفاوضات تبادل الأسرى، مشيرا إلى أن الأولية بالنسبة للحركة تتمثل في إطلاق سراح عناصرها المحتجزين بغض النظر عمن يقود الحكومة الإسرائيلية التي سيتم إعلان تشكيلتها غدا الثلاثاء.

وأضاف المصدر أن "الأيام القليلة الماضية أثبتت أن حماس لا يمكن أن تخضع للضغوط، وأن المسألة الوحيدة التي تملي على الحركة طريقة تصرفها تتمثل في مصالح أسرانا والتزامنا برغبة الشعب الفلسطيني في الإفراج عن السجناء المحتجزين لفترات طويلة."

جدير بالذكر أن حركة حماس كانت قد اختطفت الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت على تخوم قطاع غزة في صيف 2006، وهي تطالب بالإفراج عن أكثر من ألف أسير فلسطيني وتصر أن تحدد هي أسماء أول 450 سجينا يتم الإفراج عنهم.
XS
SM
MD
LG