Accessibility links

logo-print

انتحاري يفجر شاحنة في مجمع مركز شرطة بالموصل ويقتل ويصيب عددا من الأفراد


أعلن مسؤول بالشرطة العراقية أن سبعة أشخاص قتلوا من بينهم أربعة ضباط شرطة وأصيب 17 شخصا بجروح عندما اقتحم مهاجم انتحاري مجمع مركز شرطة في مدينة الموصل شمال العراق بشاحنة ملغومة يوم الثلاثاء في الوقت الذي تراجع فيه العنف في شتى أنحاء العراق.

وتفيد الأنباء بأن القاعدة وجماعات مسلحة أخرى ما زالت نشطة في مدينة الموصل المضطربة.

وقال مسؤول الشرطة الذي طلب عدم الكشف عن هويته إن المهاجم الانتحاري تحدث مع الحرس عند الباب الخلفي زاعما أنه حضر للقيام بعمل في المجمع ولكنه تمكن من اقتحام البوابة ثم فجر نفسه رغم منعه من الدخول.

الموصل من مسارح القتال الأخيرة

ويعتبر الجيش الأميركي محافظة نينوى وعاصمتها مدينة الموصل التي تقع على بعد 390 كيلومترا شمال بغداد من مسارح القتال الأخيرة في العراق في الوقت الذي تستعد فيه القوات الأميركية للانسحاب من البلاد خلال عام ونصف العام.

وتشهد الموصل صراعات عرقية وطائفية، وعلى الرغم من أن غالبية سكانها من السنة العرب إلا أن الأقلية الكردية كانت تديرها إلى أن أعادت انتخابات المحافظات التي جرت أوائل العام نفوذا سياسيا للسنة.

وكان غضب السنة من استبعادهم من السلطة قد وفر للقاعدة وبعض المقاتلين الإسلاميين السنة قدرا من التأييد بين السكان.

وتراجعت الصراعات الطائفية التي فجرتها الحملة العسكرية الأميركية في العراق عام 2003 كثيرا لكن المسلحين ما زالوا يشنون هجمات بسيارات ملغومة وتفجيرات انتحارية على أساس شبه يومي.
XS
SM
MD
LG